تزامنا مع زيارته المرتقبة للمغرب نهاية شهر مارس الجاري، راسل أعضاء التنسيقية الوطنية للمكفوفين المعطلين حاملي الشهادات، البابا فرانسيس، للتدخل من أجل إيجاد حل لملفهم المطلبي.

وقال المكفوفون الذين راسلوا قبل أيام الأمم التحدة ومؤسسات وهيئات حقوقية دولية، في مراسلتهم الموجهة للبابا فرانسيس: “في ظل سيادة اليأس والإحباط لدى هذه الفئة، لم نجد بدا من التوجه إلى قداستكم طمعا في رعايتكم السامية، مقدرين جسامة المسؤوليات التي تتحملونها في خدمة البشرية، وبغية إطلاعكم على خصوصية ملفنا، التي لم تأخذها الحكومة بعين الاعتبار أثناء وضعها للحلول المنتظرة لمعضلة البطالة و خاصة فئة المكفوفين”.

المكفوفون الذين يخوضون احتجاجات عارمة ةصلت حد محاولتهم الانتحار من داخل وزارة بسيمة الحقاوي، أفادوا في  في المراسلة ذاتها، أنهم “منذ 2011 وهم يراسلون جميع الوزارات والمؤسسات الحكومية، والمنظمات الدولية بغية إيجاد حل جذري لمعضلتهم”.

وأبرز هؤلاء أنه “إلى يومنا هذا ونحن نطالب بأبسط حقوقنا، والمتمثلة أساسا في حصول هذه الفئة على حقها المشروع في العمل، وعلما أننا لازلنا نخوض معاركنا بالطرق الدبلوماسية والنضالية، لإيصال صوتنا للجهات المعنية على جميع المستويات، حتى تحقيق هدفنا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

حزب الإستقلال يطالب الحكومة بعرض حصيلتها أمام البرلمان ويدعو لطي ملف معتقلي “حراك الريف”

دعا المجلس الوطني لحزب الاستقلال، إلى “وضع حد فوري للأزمة السياسية داخل مكونات الأغل…