احتجّ فصيل طلبة جماعة العدل والإحسان، بكليتي العلوم والآداب-بنمسيك بالدار البيضاء، اليوم الأربعاء، من خلال وقفة احتجاجية تنديداً بـ”المنع” و”التضييق” الذي طالهم من طرف السلطات خلال فعاليات الملتقى الطلابي الوطني 17 وذلك لليوم الثالث على التوالي.

كليتا بنمسيك وعين الشق بمدينة الدار البيضاء عرفتا مند صباح اليوم الأربعاء، تطويقا أمنيا لمنع طلبة العدل والاحسان من الاستمرار في فعاليات ملتقاهم الطلابي الوطني السابع عشر، بحيث تعرض الطلبة عند محاولتهم لولوج الكليتين لإتمام برنامج الملتقى المعلن عنه سابقا لـ”الدفع والضرب” من طرف قوات الأمن وحرس الكليات.

ورفع المحتجون شعارات عبروا من خلالها عن رفضهم لـ” القمع”، مرددين “القمع لا يرهبنا والسجن لا يثنينا.. الاتحاد الوطني يحيي النضال فينا”.

وعرفت التظاهرة الطلابية أمس الثلاثاء اقتحام القوات العمومية لمدرج كلية الآداب والعلوم الإنسانية – عين الشق التابعة لجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، حيث تم “منع” بـ”القوة” النشاط، وإخراج الطلبة من المدرج الذي احتضن النشاط الطلابي.

واستنكر طلبة العدل والاحسان، في بيان ما وصفوه بـ”التدخل القمعي واستباحة الفضاء الجامعي”، وأدانوا “جميع أشكال التهديد والتعنيف التي مورست ضد مناضلي الاتحاد الوطني لطلبة المغرب”.

وحمل بيان العدل والإحسان، “المسؤولية الكاملة لجميع مسؤولي الأمن المتورطين في اتخاذ قرار التدخل، وكذا لمسؤولي الجامعة المتورطين في السماح باقتحام حرمة الجامعة..”.

كما ندد البيان بـ”تضييع الزمن البيداغوجي لعشرات الآلاف من الطلبة جراء غلق الكليات وتأجيل الدراسة دون مبرر قانوني”.

وكان مقررا تنظيم الملتقى الطلابي الوطني الـ17 الذي كانت ستحتضنه مختلف كليات جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء.

وأكد المنظمون أنهم أرسلوا إشعارا لجميع الكليات، غير أنهم فوجؤوا خلال الساعات الأولى من يوم الاثنين، بإعلان إدارة كلية الآداب توقيف الدراسة يومي الاثنين والثلاثاء، على أن يتم استئنافها يوم الأربعاء، في حين كان المرجح أن تبدأ الدراسة الاثنين.

التعليقات على طلبة جماعة العدل والإحسان يحتجون تنديدا بما طالهم من “منع” و”تضييق” واقتحام الأمن للحرم الجامعي مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

بنعبد الله: عندما نسائل الحكومة بشكل راق يتم التوجه إلينا بـ”تخراج العينين”