تجددت مرة أخرى خلال هذه الفترة، التي تصادف العشر الأواخر من شهر رمضان، “حرب الاعتكاف” بين جماعة العدل والإحسان وبين السلطات الأمنية؛ إذ عمدت القوات العمومية يوم أمس السبت، إلى إخراج مجموعة من المعتكفين المحسوبين على الجماعة من أربعة مساجد في مدينة وجدة.

وأوضحت جماعة العدل والإحسان في منشور لها، اليوم الأحد، أن “القوات العمومية دخلت ليلة أمس السبت الأحد، أربعة مساجد في مدينة وجدة، وأخرجت بالعنف من كان فيها من المعتكفين، الذين كانوا يتلون كتاب الله فباغتتهم، وقد أجبرتهم على مغادرة المساجد منتهكة حرمتها”، مشيرة إلى أن المساجد المستهدفة هي الفرقان بحي كلوش، والبقيع في حي الرجاء في الله، والصفة بطريق العونية، والغزالي بحي لزاري.

وأضاف المصدر أن المعتكفين نظموا بعد إخراجهم من المساجد المذكورة وقفات احتجاجية ضد ما وصفوه  بـ”اعتداء النظام على حقوقهم الشرعية والقانونية”.

وأكدت الجماعة أن “السلطات بمدينة وجدة منذ سنوات وهي تقود حربها الشعواء ضد سنة الاعتكاف وتقتحم المساجد لحرمان المواطنين من إحياء سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

السلطات تمنع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان من تنظيم نشاط كانت ستؤطره خديجة الرياضي بتزنيت

منعت السلطات الأمنية، مساء أمس السبت، أعضاء الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، فرع تيزنيت، من…