نظمت “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، بعد ظهر اليوم الإثنين 22 أبريل الجاري بالعاصمة الرباط، مسيرة احتجاجية حاشدة انطلقت من مقر وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، صوب مقر البرلمان، حيث سيشهد خلال الساعات المقبلة اعتصاما للأساتذة.

ورفع المتعاقدون بمعية أساتذة الزنزانة 9 والأساتذة حاملي الشهادات العليا، خلال هذه المسيرة الاحتجاجية بعض شعارات 20 فبراير، من قبيل “جينا واحتجينا على الإدماج اللي بغينا.. جينا واحتجينا والمخزن يقمع فينا” كما استعانوا كذلك بأغنية نادي الرجاء البيضاوي “في بلادي ظلموني” حيث صدحت حناجرهم بكلماتها لإبلاغ مطالبهم وإثبات مظلوميتهم.

الإنزال الوطني الذي شرع أساتذة التعاقد في تنفيذه منذ اليوم الإثنين، يرتقب أن يستمر طيلة ثلاثة أيام  ويتضمن اعتصاما ليليا ومسيرة احتجاجية، للمطالبة بإسقاط مخطط التعاقد وإدماجهم في الوظيفة العمومية.

وكان المجلس الوطني للتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، الذي انعقد الثلاثاء الماضي بمراكش، أعلن في بلاغ له عن تمديد الإضراب للأسبوع السابع على التوالي، إلى غاية يوم الخميس 25 أبريل الجاري، محملا وزارة التربية الوطنية مسؤولية الأوضاع المزرية التي يعرفها القطاع.

ويأتي تصعيد الأساتذة المتعاقدين عقب تصريح أدلى به وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، شدد فيها على أن الإدماج في الوظيفة العمومية غير مطروح بتاتا على طاولة الحوار مع المعنيين بالأمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

حقوقيون يطالبون السلطات بالإفراج عن التقرير الطبي لحالة والد أستاذة أصيب في احتجاجات “المتعاقدين”

أعربت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، فرع آسفي، عن قلقها البالغ حيال ما وصفته ب’التك…