قالت جميلة بوحيرد، أيقونة الثورة الجزائرية، إنه على الجزائريين مواصلة الحراك حتى يحقق انتصاره.

ودعت بوحيرد، حسب ما نقلته وسائل إعلام محلية، الشباب الجزائري إلى مواصلة التعبئة، لضمان “عدم السماح لهم بسرقة انتصاره”، وخاطبت الشعب في رسالة نشرتها صحيفة الوطن “لا تدعهم يسرقون انتصارك”.

وفي سياق متصل، كشفت وكالة “رويترز” أمس، الثلاثاء 12 مارس 2019، أن المؤتمر الجزائري الذي إقترحه عبد العزيز بوتفليقة سيضم ممثلين للمتظاهرين من بينهم جميلة بوحيرد وزهرة ظريف بيطاط والأخضر بورقعة.

وعلى عكس ما دعت له بوحيرد، اعتبر الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الجزائري، ورئيس أركان الجيش، صباح اليوم الأربعاء، خلال ترأسه الدورة الثانية عشرة للمجلس التوجيهي للمدرسة العليا الحربية، أن العلاقة بين الجيش والشعب الجزائري “عظيمة والثقة التي تربطهما عظيمة في كل وقت وحين”.

وأضاف صالح،  “هذه المهمة التي يتعهد جيشنا بالقيام بها على النحو الأصوب والأسلم، في كل الظروف والأحوال، تزعج كثيرا أعداء الشعب الجزائري في الداخل والخارج. هؤلاء الأعداء الذين يتقنون اقتناص الفرص والاصطياد في المياه العكرة، ويتقنون فنون التأويلات الخاطئة والمغرضة، لكن هؤلاء الأعداء يجهلون بأن الشعب الجزائري الواعي والأصيل والمتمسك بتعاليم دينه الإسلامي الحنيف الذي يعي جيدا معاني الآية القرآنية الكريمة “ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة” يعرف بحكم ذلك، وبحكم تلك التجارب المريرة التي عاشها، بل، عايشها أثناء فترة الاستعمار الفرنسي ثم خلال العشرية الإرهابية السوداء، قلت، يعرف بهذا الحس الوطني الرهيف كيف يتعامل مع أزمات وطنه وكيف يسهم بوطنية عالية وبوعي شديد في تفويت الفرصة على المتربصين ببلاده، فالشعب العظيم لا يخشى الأزمات مهما عظمت، ويبقى سبيله دوما، هو سبيل النصر والانتصار”.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بعد سلسلة من اللقاءات مع إدارة السجن.. المجاوي يعلق إضرابه عن الطعام

أعلنت رشيدة القدوري، زوجة محمد المجاوي أحد معتقلي “حراك الريف”، اليوم الأربعاء، 22 ماي عن …