حذرت فعاليات نقابية من عودة الاحتقان إلى المركز الاستشفائي الإقليمي بخريبكة، إذا تمت الموافقة على تعيين رئيس قطب الشؤون الإدارية السابق، في منصب مدير مستشفى الحسن الثاني والمركز الاستشفائي الإقليمي بعاصمة الفوسفاط.

وقال المكتبين النقابيين للجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل والنقابة الوطنية للصحة العمومية العضو المؤسس للفيدرالية الديمقراطية للشغل بخريبكة، إن تقدم رئيس الشؤون الإدارية السابق بترشيحه لشغل منصب مدير المستشفى والمركز الاستشفائي الإقليمي، أعاد إلى الأذهان الأزمة التدبيرية التي مر منها المستشفى خلال فترة تواجده في المسؤولية.

وعن هذه المرحلة، يؤكد بلاغ صادر عن النقابتين، توصل “الأول” بنسخة منه، أنها كانت مطبوعة بالتوتر والاحتقان وزرع التفرقة والتمييز بين الموظفين والمشاحنات الدائمة والاحتجاجات، إلى جانب المواجهة مع معظم المجتمع المدني والتي أسفرت عن الإعلان عن تنظيم مسيرة احتجاجية للمجتمع المدني من المستشفى إلى عمالة إقليم خريبكة.

وأفادت النقابتين بأن “هذه الممارسات وغيرها، لم يتخلص منها المستشفى إلا بعد ابتعاده وغيابه عن المؤسسة”، رافضة عودة تحمله المسؤولية “في إطار صفقة مشبوهة” وذلك بالنظر إلى ماضيه الإداري المثقل بسوء التسيير. وفق توصيف البلاغ.

تبعا لذلك، طالبت النقابتين المذكورتين وزير الصحة والجهات المعنية بتحمل مسؤوليتهما والتدخل العاجل لتفادي عودة الاحتقان الذي سيتسبب فيه تعيينه مديرا للمستشفى.

التعليقات على بوادر احتقان بمستشفى الحسن الثاني بخريبكة بسبب ترشح مسؤول سابق متهم بـ”سوء التسيير ” لمنصب مدير مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

آيت طالب: تمت تهيئة 2880 محطة لتلقيح المواطنين بحقنتين ضد “كورونا” والعملية ستغطي 80 في المائة من الساكنة

كشف وزير الصحة، خالد آيت طالب، اليوم الإثنين، أمام نواب الأمة، عن بعض التفاصيل المتعلقة با…