بعد مضي حوالي خمسة أشهر على الحادث الإرهابي الذي أودى بحياة السائحتين الاسكندنافيتين، اللتين كانتا تمضيان إجازة بمنطقة إمليل بضواحي مدينة مراكش، بات من المنتظر أن تدخل هذه القضية مرحلة جديدة، وذلك بعدما تم تعيين أولى جلسات محاكمة الضالعين في مقتل السائحتين الشهر المقبل.

وكشف مصدر مقرب من القضية متحدثا لموقع “الأول” أن ملحقة محكمة الاستئناف المكلفة بقضايا الإرهاب بمدينة سلا ستشرع ابتداء من يوم الثلاثاء 02 ماي المقبل، في عقد جلسات علنية لمحاكمة المتابعين على ذمة هذا الملف البالغ عددهم 24 شخصا، مشيرا إلى أن التهم الموجهة إليهم تتعلق ب”تكوين عصابة لإعداد وارتكاب أفعال إرهابية” و”الاعتداء العمد على حياة أشخاص” و”الإشادة بالإرهاب”، فيما تتراوح الأحكام بين 5 سنوات بالنسبة للمشيدين بالإرهاب والإعدام للمتورطين في تنفيذ الجريمة.

وكان الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط قد أحال على قاضي التحقيق، في إطار إتمام البحث بشأن جريمة قتل السائحتين الأجنبيتين، 22 مشتبها بهم من بينهم مواطن سويسري يحمل الجنسية الإسبانية، وذلك بموجب ملتمس يرمي إلى التحقيق معهم حول أفعال إرهابية.

وخلال عرضه على أنظار قاضي التحقيق، نفى المواطن السويسري المتابع في هذا الملف، صلته بمنفذي عملية قتل الطالبتان الدنماركية لويزا فيسترغر يسبرسن (24 عاما) والنرويجية مارين أولاند (28 عاما) ليلة 16-17 دجنبر 2018 بمنطقة إمليل حيث كانتا تمضيان إجازة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الرميد يستعد لتقديم تقريره حول وضعية حقوق الإنسان بعد دستور 2011

يستعد المصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، لتقديم تقريره حول “منجز حقوق الإنس…