بات وزير الصحة، أنس الدكالي، يوجد في مأزق حقيقي، بعدما أقدم حوالي 300 طبيب ممارس بالقطاع العام بجهة طنجة تطوان الحسيمة، على تقديم استقالة جماعية اليوم الخميس 18 أبريل الجاري.

وأعلن المكتب الجهوي للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، بطنجة تطوان الحسيمة، في مراسلة وجهها إلى المدير الجهوي لوزارة الصحة بالجهة، عن تقديم 300 طبيب مزاول للمهنة بالقطاع العام لاستقالتهم نظرا للأوضاع الكارثية التي يعيشها قطاع الصحة والتي لا تستجيب للشروط العلمية المعمول بها دوليا، كما أنها، تضيف المراسلة المذكورة التي توصل “الأول” بنسخة منها، “لا ترقى لتطلعات المواطنين وحقهم في العلاج الذي يكفله لهم الدستور“.

وتعود أسباب غضبة الأطباء، إلى ما اعتبروه “أزمة هيكلية يعاني منها قطاع الصحة، كونه “يعاني أعطابا واختلالات بنيوية عميقة ومزمنة؛ كتقلص الميزانية المخصصة للقطاع وتردي البنية التحتية بالمستشفيات والتخبط الذي يعاني منه تنزيل نظام راميد”، علاوة على مطالبتهم، بـ”تخويل الرقم الاستدلالي 509 بكامل تعويضاته وإضافة درجتين خارج الإطار والزيادة في مناصب الداخلية والإقامة والبحث عن حلول جذرية لندرة الموارد البشرية وضعف المعدات الطبية والبيو طبية وغياب الحد الأدنى من الشروط الطبية لعلاج المواطن المغربي”، وفق الملف المطلبي للنقابة الذي اطلع عليه “الأول”.

يذكر أن هذه المرة الثالثة التي يقدم فيها الأطباء بالقطاع العام على تقديم استقالات جماعية، حيث كان قد وضع  130 طبيبا بجهة الدارالبيضاء سطات لدى المديرية الجهوية للصحة استقالتهم الجماعية، فضلا عن 30 طبيبا بمدينة ورزازات نهاية العام الماضي. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

حقوقيون يطالبون السلطات بالإفراج عن التقرير الطبي لحالة والد أستاذة أصيب في احتجاجات “المتعاقدين”

أعربت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، فرع آسفي، عن قلقها البالغ حيال ما وصفته ب’التك…