علم موقع “الأول” أن مباراة أطر الداخلية ممثلة في رجال السلطة “القياد”، التي تم إجراؤها صباح اليوم في مدينة الرباط، قد عرفت طرح سؤال حول الأدوار التي أصبحت تلعبها وسائل التواصل الاجتماعي، وكيف يمكن للسلطات العمومية أن تتعامل مع هذه الوسائط، مع الحفاظ على شرعية تدخلاتها.

وأضافت المصادر أن موجة مقاطعة بعض المنتوجات الاستهلاكية في الأسابيع القليلة الماضية وكذا بعض المهرجانات الفنية، أصبحت تطرح سؤالا جوهريا على السلطات العمومية، حول كيفية التعامل مع هذه “الحراكات” الافتراضية، بشكل قانوني، مع احترام الحق في حرية التعبير، الذي يضمنه الدستور، وكذلك مع ضرورة حماية حق الآخرين في الخصوصية، وفي حياتهم الخاصة من الاقتحام والتشهير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إسرائيل تحقق مع راقصة مغربية بسبب حملها العلم الفلسطيني في مسابقة “يوروفيجن”

أوقفت السلطات الاسرائيلية راقصة مغربية محترفة من أعضاء فرقة رقص المغنية العالمية مادونا، ل…