وسط الاحتقان غير المسبوق الذي يعرفه قطاع التعليم منذ أزيد من ثلاث أسابيع، إثر إقدام أساتذة التعاقد على خوض إضرابات عن العمل  ومطالبتهم بإسقاط نظام “التعاقد؛ شدد  رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، في افتتاح اجتماع مجلس الحكومة صباح اليوم الخميس 21 مارس الجاري، على أنه لا رجعة عن خيار التوظيف الجهوي تماشيا مع خيار الجهوية المتقدمة وميثاق اللاتمركز الإداري بعدما بدء العمل على تنزيل مقتضياته.

وقال العثماني إن حكومته “مضت وبإرادة إلى أبعد ما يمكن من خلال إصلاح النظام الأساسي لأساتذة أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين”، مطمئنا آباء وأمهات وأولياء التلاميذ بخصوص عمل الحكومة من خلال وزارة التربية الوطنية، لاتخاذ جميع الإجراءات ليكمل التلاميذ سنتهم الدراسية بطريقة جيدة، ولضمان استمرار المرفق العام في أحسن الظروف. على حد تعبيره.

وأضاف رئيس الحكومة  أن هذه الأخيرة تتحمل مسؤوليتها ولن تتساهل فيها، موجها في الوقت نفسه عبارات الشكر لجميع أطر التربية والتكوين الذين “يسهرون على العمل المستمر، ويؤدون واجبهم، آخذين بعين الاعتبار الأهمية الحيوية لهذا القطاع الاستراتيجي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

مؤسسو “البام” ينتقدون الانتهازية داخل الحزب ويطلقون “نداء المسؤولية” لإرجاع “الجرار” لسكته

لم تعد الأزمة التي يتخبط فيها حزب الأصالة والمعاصرة طي الكتمان، فقد أطلق خمسة من مؤسسي …