لم تكن والدة الجاني الذي ارتكب ضدها جريمة قتل بشعة، أمس الأربعاء بمدينة تازة، تدرك أن عدم تحضيرها لوجبة عشاء سيضع حدا لحياتها، ومن قبل من..؟ من طرف إبنها، الذي بلغ به العصيان والعقوق إلى درجة إنهاء حياة من حملته ووضعته كرها.

تفاصيل هذا الحادث المأساوي الشنيع تعود، وفق مصادر محلية، إلى ليلة أمس الأربعاء؛ حينما عاد الجانح العاطل عن العمل لبيت والدته الكائن بدوار تابع لجماعة مكناسة إقليم تازة، إذ في الوقت الذي لم يجد ما يسد به رمقه، عاتبها فدخلا في مشادة كلامية تطورت إلى حد تعنيفها، لتسقط مغمى عليها قبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة بين يديه.

طبقا لذلك، أُلقي القبض على الجانح، الذي سبق وقضى عقوبات حبسية بسبب اعتدائه المتكرر على أفراد عائلته، وتمت إحالته صباح اليوم الخميس على الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بتازة بتهمة “الضرب والجرح المؤدي إلى الموت دون نية إحداثه في حق الأصول”.

وحسب إفادات نشطاء فيسبوكيين نقلوا الخبر بحسرة أمس الأربعاء، فليست هذه هي المرة الأولى التي يقوم فيها هذا الجانح بتعنيف والديه المسنين، بل سبق له أن قضى ثلاثة أشهر في السجن المحلي بتازة بعد اعتدائه عليهما.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

وزارتا المالية والتشغيل تدخلان على خط احتجاجات مستخدمي “الضمان الاجتماعي”

أعلنت الجامعة الوطنية لمستخدمي الضمان الاجتماعي أن كلا من الإدارة العامة ووزارة المالية وو…