يرتقب أن تعقد وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي، خلال الأيام المقبلة، لقاء جديدا مع النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية، بغرض التفاوض حول باقي الملفات العالقة، ضمنها ملفات “الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، وحاملي الشهادات، و”ضحايا النظامين” و”الزنزانة 9″، و”الأساتذة مهندسي الدولة”.

جلسة الحوار الجديدة المزمع إجراؤها مقبلا، تأتي بعدما استجاب، أمس الثلاثاء، الكتاب العامين للنقابات التعليمية لدعوة وزارة التربية الوطنية بالاجتماع معها، حيث اتفق الأطراف خلال لقاء أمس الذي مثَّل فيه الوزارة المدير المركزي للموارد البشرية وتكوين الأطر بنزرهوني محمد، على تعديل المرسوم رقم 672-11-2 الصادر في 23 ديسمبر 2011، والخاص بالمتصرف التربوي.

وتم الاتفاق في أعقاب هذا اللقاء على اعتماد سنتين عوض سنة واحدة، في التكوين الأساس بدل التأهيل بالمراكز الجهوية، على أن يتخرج المستفيدون من التكوين بالسلم 11 عوض السلم 10 المعمول به حاليا، كما تم الاتفاق على وضع إطار متصرف تربوي الدرجة الثانية (السلم 10) في طور الانقراض عبر ترقية سريعة بنصوص انتقالية للأفواج الخمسة المتخرجة 2015 و2016 و2017 و2018 و2019.

وبات سعيد أمزازي، عبر جلسات الحوار مع النقابات، يسابق الزمن من أجل احتواء الاحتجاجات التي توعدت عدد من التنسيقيات ببرمجتها خلال العطلة الصيفية الحالية وبحث سبل إلغائها، ففي الوقت الذي توعدت فيه “التنسقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد” بتنفيذ إنزال وطني بالعاصمة الرباط لم تعلن بعد عن تاريخ تنظيمه، تعتزم “التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات” خوض اعتصام وطني بالرباط يومي 1 و2 يوليوز المقبل، ناهيك عن أساتذة “الزنزانة 9” والملحقين التربويين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

وزارة الصحة “تكذب”.. دواء الغدة الدرقية مختف من الصيدليات والمرضى قلقون من تدهور وضعهم الصحي

لم يكد يمضي سوى أسبوعين اثنين فقط على التطمينات التي قدمتها وزارة الصحة بخصوص دواء “…