تتجه الأنظار اليوم الأربعاء، نحو محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، التي يرتقب أن تصدر حكمها الاستئنافي في القضية المعروفة إعلاميا بعصابة”الذبيحة السرية”، وذلك بعدما كانت غرفة الجنايات الابتدائية بالمحمدية قد أدانت المتهمين في هذا الملف البالغ عددهم سبعة بعشر سنوات سجنا نافذا لكل واحد منهم.

وفيما كان ممثل الحق العام قد التمس من هيئة الحكم تأييد جميع الأحكام الابتدائية، تأمل عائلات المعتقلين التي توافد بعض أفرادها على محكمة الاستئناف بالدار البيضاء منذ الساعات الأولى لصباح اليوم الأربعاء، أن تكون الأحكام خلال المرحلة الاستئنافية منصفة عن سابقتها، مشددين على براءة ذويهم من التهم المنسوبة إليهم.

وتعود تفاصيل هذه القضية إلى شهر نونبر من العام الماضي، وذلك عندما تمكنت مصالح الدرك الملكي في مركز الشلالات بالمحمدية، من إيقاف عصابة مكونة من سبعة أشخاص، تتراوح أعمارهم بين 30 سنة و50، ينحدرون من المحمدية والجديدة وخريبكة، بحوزتهم سيارة لنقل البضائع وبقرتين مريضتين في حالة احتضار، وعددا من الكلاب، إضافة إلى مجموعة من الأدوات والسكاكين التي تستعمل في الذبح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الأساتذة “حاملو الشهادات” يرفعون احتجاجاتهم ويعلنون إيقاف إضرابهم

عقب إضراب ومسيرات احتجاجية واعتصامات قاربت أسبوعين، أعلن الأساتذة حاملو الشهادات، اليوم ال…