في الوقت الذي تستعد فيه حوالي 35 هيئة، منضوية تحت لواء الائتلاف الوطني للدفاع عن التعليم العمومي، لتنظيم مسيرة احتجاجية الأحد المقبل دفاعا عن “مجانية التعليم و لإسقاط القانون الإطار و مخطط التعاقد” وضد ما أسمته ب”الهجوم الشرس للدولة على المدرسة و الجامعة العموميتين ضمن مخطط يروم الإجهاز على كافة الخدمات العمومية و تخلي الدولة عن أدوارها الاجتماعية”، أفاد رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، بأن الدولة لن تتراجع عن مجانية التعليم، مؤكدا أن ما يشاع حول هذا الموضوع غير صحيح مطلقا.

جاء ذلك في تصريح أدلى به العثماني في بداية اجتماع مجلس الحكومة صباح اليوم الخميس 21 مارس الجاري، قائلا “لا توجد أي نية ولا تفكير ولا أي حديث حول التراجع عن مجانية التعليم، وكيف يمكن للدولة أن تتراجع عنه وهي تزيد في ميزانيته وجميع البرامج الاجتماعية والتربوية المرتبطة سنة بعد سنة؛ الإطعام والنقل المدرسيين نموذجا”.

وأردف رئيس الحكومة “رفعنا من ميزانية برنامج تيسير لوحده مليار ونصف درهم في سنة واحدة”، مضيفا أن عدد الممنوحين الجامعيين ارتفع، إلى جانب الرفع من ميزانية المنح الجامعية كل سنة، وتخصيص منح لطلبة التكوين المهني، إذ وصلت لما يقرب ملياري درهم.

كما لفت المتحدث إلى أن “الدولة والحكومة تولي قطاع التعليم الاهتمام الضروري، وتعمل على دعمه إلى أقصى حد ممكن ليستطيع القيام بدوره عبر إجراءات واقعية وعملية، حيث قررت على سبيل المثال توسيع سنوات إلزامية التعليم سنتين في التعليم الأولي لتشمل الأعمار من 4 إلى 16 سنة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

أبرزهم الأزمي والبوقرعي.. 30 برلمانيا من “البيجيدي” يقاطعون جلسة التصويت على “القانون الإطار”

بدا لافتا للنظر خلال انعقاد الجلسة العامة بمجلس النواب المخصصة للتصويت على مشروع القانون ا…