انتقلت زوال أمس لجنة تابعة لوزارة الصحة إلى مستشفى تنغير، قصد البحث في ملابسات وفاة الطفلة إيديا فخر الدين، وحسب مصادر مقربة فاللجنة التي حلت بعين المكان لا تتوفر على لوائح العاملين بالمستشفى ولا تعلم شيئا عن تجهيزات المستشفى، رغم أنه تابع للوزارة.

وانتقلت اللجنة بعد وفاة الطفلة إيديا لمعرفة ملابسات الحادث، وتحديد المسؤوليات، ومن بين ما خلصت له اللجنة، تبين أن توجيه الطفلة إيديا من مستشفى تنغير إلى الراشيدية، استوجبته ضرورة فحصها بجهاز السكانير بالراشيدية، وحيث إن الفحص بالسكانير لم يمكن من تدقيق التشخيص، فإن الأمر استدعى عرض الطفلة على تخصص جراحة الوجه بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس. إلا أنه ورغم المجهودات التي قام بها الطاقم الطبي هناك بمستشفى عمر الإدريسي بفاس، فقد وافتها المنية.

ونفت الوزارة في بلاغ لها بعد “التحريات الأولية” التي قامت بها اللجنة، (نفت) وجود عطب في جهاز السكانير بمستشفى الرشيدية الذي نقلت اليه الراحلة، ومؤكدة أن نقلها الى فاس استوجبته ضرورة تعميق تشخيص الإصابة.
يذكر أن مستشفى تنغير يحتوى على ثلاث أسرة وقاعة واحدة للمستعجلات، وقاعة أخرى مغلقة نظرا لغياب أي تجهيز فيها، ويتشكل طاقم المشفى من 15 إطارا طبيا، من بينهم 5 أطباء مقسمون على دوامين.
ويعتبر المستشفى الإقليمي لتنغير بأنه الأدنى من حيث المؤشرات على الصعيد الوطني، فيما يرتبط بتقديم الخدمات للمواطنين وتوفير شروط وظروف العمل، ولا يعدو كونه مكانا لتوجيه وتحويل المرضى إلى مستشفيات أقاليم أخرى، بحيث يضطر الساكنة إلى التوجه إلى مدينة ورزازات أو الراشدية أي ما يفوق 150 كيلومتر للعلاج، مما يطرح التساؤل حول الجدوى من تسمية المستشفى ب “الإقليمي”.

تجدر الإشارة أن وزارة الصحة أصدرت بلاغا مساء أمس توضح فيه ظروف وقاة الطفلة إيديا وفي نفس الوقت تشرح المخطط الجهوي لوزارة الصحة، وأشارت في هذا السياق الى “تشييد مستشفى جديد بتنغير من فئة 120 سريرا، حيث أن كافة التدابير قد اتخذت لانطلاق الأشغال خلال شتنبر 2017، على أن لا تتعدى مدة إنجاز هذا المشروع الصحي الهام بالنسبة للمنطقة سنتين ونصف، وانطلاق أشغال توسعة المركز الصحي ببومالن دادس لتحويله إلى مستشفى محلي من فئة 45 سرير، على أن تتم الأشغال وتجهيز هذا المستشفى وتشغيله خلال سنة 2018، وتشييد مستشفى جديد بقلعة مكونة من فئة 45 سريرا، وهذا المستشفى مشغل منذ نهاية 2016”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بلافريج يكذب العثماني مرة أخرى: “ما تزاد حتى ريال في ميزانية التعليم في مشروع مالية 2021”

عاد عمر بلافريج، البرلماني عن فدرالية اليسار الديمقراطي، ليكذب سعد الدين العثماني رئيس الح…