قررت ملحقة محكمة الاستئناف المكلفة بقضايا الإرهاب بمدينة سلا، اليوم الخميس، تأجيل جلسة محاكمة المتورطين في جريمة قتل السائحتين الاسكندنافياتين، إلى غاية 30 ماي الجاري، وذلك من أجل تمكين المحامين الذين ينوبون عن المتهمين، في إطار المساعدة القضائية، وكذا الطرف المدني من إعداد الدفاع.

ويعرف هذا الملف متابعة لافتة من لدن الصحافة الدولية، سيما الدانماركية والنرويجية منها، بالنظر إلى أصول الضحيتين، فضلا عن الصحافة الإسبانية على اعتبار أن متهما يحمل الجنسية الإسبانية ثبت كذلك ضلوعه في هذه القضية التي هزت الرأي العام الوطني والدولي أواخر العام الموفّى.

ويتابَع على ذمة هذا الملف 24 شخصا، بتهم تتعلق ب”تكوين عصابة لإعداد وارتكاب أفعال إرهابية” و”الاعتداء العمد على حياة أشخاص” و”الإشادة بالإرهاب”، وهي التهم التي تتراوح عقوباتها بين 5 سنوات بالنسبة للمشيدين بالإرهاب والإعدام للمتورطين في تنفيذ الجريمة.

وقتلت الطالبتان الدنماركية لويزا فيسترغر يسبرسن (24 عاما) والنروجية مارين أولاند (28 عاما) ليلة 16-17 دحنبر 2018 بمنطقة إمليل، حيث كانتا تمضيان اجازة، ما خلّف موجة غضب واسعة وسط الرأي العام المغربي الذي ندد بهذا الحادث الإرهابي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

حقوقيون يطالبون السلطات بالإفراج عن التقرير الطبي لحالة والد أستاذة أصيب في احتجاجات “المتعاقدين”

أعربت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، فرع آسفي، عن قلقها البالغ حيال ما وصفته ب’التك…