أعلن تقنيو القطاع العام والشبه العمومي والجماعات الترابية، عن استعدادهم خوض إضراب وطني عن العمل، يوم 26 أبريل الجاري، مرفوق بتنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر البرلمان سيرتدون فيها السترات الصفراء، احتجاجا على ما وصفوه ب”تعنت الحكومة ونهجها سياسة الآذان الصماء” حيال ملفهم المطلبي.

وتتضمن مطالب التقنيين، بحسب بلاغ توصل به موقع “الأول”، بلورة استراتيجية جديدة لإصلاح منظومة الأجور، وتعديل النظام الأساسي الخاص بهيئة التقنيين المشتركة بين الوزارات، بما يكفل الظروف الملائمة للعمل والعيش الكريم، بالإضافة إلى اعتماد خمس سنوات عوض 15 سنة في التسقيف، بالنسبة للترقي عن طريق الأقدمية، وفتح المدارس العليا والجامعات في وجه التقنيين بدون قيد أو شرط.

وأوضح تقنيو المغرب، أن إضراب ال26 أبريل المقبل، يأتي كخطوة تصعيدية بعد استنزاف كل جهود محاولة التفاوض مع الحكومة، التي حمّلوها مسؤولية الأوضاع المزرية التي تعيشها هذه الفئة، معبرين عن “استعدادهم لكل مبادرة حوار بشأن ملفهم المطلبي، من أجل رفع الاحتقان الذي تعرفه فئة التقنيين في جميع القطاعات”. يقول البلاغ.

من جهة أخرى، عبر الاتحاد المغربي للتقنيين، عن رفضه واستيائه من العرض الحكومي الأخير المتعلق بالزيادة في الأجور، لافتا إلى أن نتائج الحوار الاجتماعي لا ترقى إلى انتظارات وطموحات الشغيلة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

حكومة العثماني تتجه للمصادقة على اتفاقية دولية تمهد الطريق لتدريس التربية الجنسية “الحلال”

يتجه المجلس الحكومي، الذي يرتقب أن يعقد يوم غد الخميس أولى اجتماعاته بعد انقضاء العطلة الص…