نظم موظفو المكتب الوطني للتكوين المهني، صباح اليوم الإثنين، وقفة احتجاجية أمام مقر الإدارة العامة بالدار البيضاء، احتجاجا على ” الاحتقان الذي يعرفه مكتب التكوين المهني، المتمثل في إصرار الإدارة العامة على تجميد الوضعية الإدارية والمالية للموظفين حاملي الشواهد العليا”.

موظفو التكوين المهني المنضوون تحت لواء التنسيقية الوطنية المستقلة للموظفين حاملي الشواهد غير المحتسبة بالتكوين المهني، حلّوا في الساعات الأولى من صباح اليوم الإثنين أمام المقر المركزي للإدارة العامة بسيدي معروف بالبيضاء، بغرض المطالبة بـ”الإسراع بالحوار الاجتماعي وتأسيس حوار جدي ومستمر، قصد بلورة ميثاق اجتماعي يدعم القدرة الشرائية للطبقة الشغيلة”، معتبرين أن هذا الاحتقان يجسد “التحدي الصارخ لمقتضيات القوانين الدولية والوطنية، فضلا عن الاستهتار المتعمد بالخطابات الرسمية للملك”.

وبعدما لم يسمح لهم بالتقدم نحو البوابة الرئيسية لمقر الإدارة المذكور، احتشد العشرات من المحتجين وسط تطويق أمني كبير، حاملين نعشا رمزيا للتكوين المهني ومرددين شعارات قوية من قبيل “هذا عيب هذا عار.. المكون في خطر”، “يا أمير المؤمنين آجي تشوف المفسدين”.

في هذا الصدد، أفاد المنسق الوطني للتنسيقية الوطنية المستقلة للموظفين حاملي الشواهد غير المحتسبة بمكتب التكوين المهني، سعيد الكمال، بأن “هذا الاحتجاج ومعه الاعتصام الذي سيدوم يومين قابلة للتمديد، يأتي كرد فعل بسبب تعنت الإدارة وسلكها سياسة الهروب إلى الأمام والتملص من الوعود التي أعطتها للتنسيقية بإيجاد حل في جولات الحوار الأخيرة”.

ولفت المتحدث في كلمة ألقاها على هامش الوقفة الاحتجاجية المنظمة صباح اليوم بالدار البيضاء، إلى أن “هذا المعتصم يشكل فرصة للتنديد بالطريقة التي يدبر بها الملف المطلبي من قبل المسؤولين ومطالبة بإيجاد حل جذري وفوري لهذا الملف”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

قضية بوعشرين.. المحكمة تنظر في طلبات استدعاء بنكيران والرميد وعلنية الجلسات خلال عرض “الفيديوهات”

أنهت هيئة الحكم في قضية محاكمة توفيق بوعشرين، المدان ابتدائيا ب12 سنة سجنا نافذا على خلفية…