عاد وزير العدل، عبد اللطيف وهبي، ليثير الجدل مجددًا في البرلمان، حيث استخدم كلمة خادشة للحياء أثناء أحد الاجتماعات البرلمانية، مما أدى إلى حالة من الاستياء بين النواب، ويأتي ذلك ضمن سلسلة من التصريحات المثيرة التي عهدنا عليها وهبي.

وبينما أثار نواب برلمانيون مؤاخذات على مقتضيات ضمتها المادة 119، حول عدم مسؤولية المحامي على تبليغ موكله لما يعترض ذلك من صعوبات، منها عدم استجابة الموكلين أو عدم التمكن من التواصل معه، رد وهبي بغضب مستعملا عبارة “والله دين مو لا دخل لمكتبي”، في إشارة إلى التعامل الذي على المحامي أن يواجه به موكله في حال عدم استجابته لطلبه بتسليمه مصاريف الخبرة.

وأضاف وهبي المثير للجدل، إن المحامي يفقد احترامه أمام موكله إذا كان يتصل به ولا يجيبه على الهاتف، أو يتوسل أتعابه ومصاريف الخبرة القضائية.

قبل أن يتدارك وهبي ما تلفظ به ويقدم اعتذاره عن انفعاله الشديد أمام أعضاء اللجنة البرلمانية بحق موكلي المحامين، وأبرز أنه إذا كانت هناك مصاريف خبرة، فعلى  الموكل أن يتقدم للمحكمة ليؤديها، وإن لم يقم بذلك، أنا كمحامي سأتنازل عن الترافع عنه في الملف، وأطلب منه تنصيب محام آخر”.

وخلص وهبي، “المحامي يجب أن يفرض نفسه واحترامه على موكله، ويجب على الناس أن يتعلموا كيف يتعاملون مع المحامي”.

التعليقات على وهبي بخطاب “زنقاوي” داخل البرلمان: “والله دين مو لا دخل لمكتبي” مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

بوريطة يستقبل وفدا من كبار الشخصيات الفلسطينية

استقبل وزير الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، زوال يومه …