كشف وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق، أنه في إطار مشروع تأهيل المساجد المغلقة الذي انطلق سنة 2011، تم إجراء 4661 خبرة تقنية بقيمة مالية إجمالية قدرها 140 مليون درهم، أسفرت عن إغلاق 3007 مسجدا بمختلف ربوع المملكة.

وأوضح التوفيق، اليوم الإثنين خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، أن الوزارة لا تتجه إلى إغلاق المساجد إلا إذا أصبحت تشكل خطرا على المواطنين تبينه لجنة مختصة، موردا أن عدد المساجد التي استفادت من الـتأهيل، بلغ 910 بتكلفة مالية إجمالية قدرها 473 مليون درهم.

المسؤول الحكومي، أفاد بأن عدد المساجد في طور التأهيل يدنو من 470 مسجدا بقيمة مالية حددها في 962 مليون درهم، بينما المساجد الموجودة في إطار التراخيص فعددها محصور في 189 ب243 مليون درهم.

وأبرز المتحدث أن عدد المساجد التي تستدعي التأهيل يبلغ 1442 مسجدا، يتطلب تأهيلها ملياران من الدراهم، ستعبئ الوزارة من ميزانيتها العادية في مجال الاستثمار خلال ثلاث سنوات المقبلة مليارا واحدا، لافتا الانتباه إلى أن وزارته طلبت اعتمادا إضافيا يتم التفاوض عليه حاليا قدره مليار درهم، الأمر الذي سيدفع بالوزارة إلى تجميد معظم مشاريع بناء المركبات ومدارس التعليم الأصيل وغيرها إلى حين بناء هذه المساجد. يضيف التوفيق.

“وعلى الرغم من الجهود التي تبذلها الوزارة لتأهيل المساجد المغلقة”، يردف وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية: “تسفر عمليات مراقبة حالة مراقبة المساجد التي يجريها الولاة والعمال عن إغلاق 157 مسجدا كمعدل سنوي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الساسي: الإسلاميون خدموا الملكية وأنفسهم ولم يستطيعوا أسلمة حتى مجتمعهم الداخلي

قال القيادي في الحزب الاشتراكي الموحد، محمد الساسي، إن “الإسلاميين خدموا الملكية وأن…