خصصت الحكومة مبلغ 15 مليون درهم لمشروع تهيئة وتثمين موقع ليكسوس الأثري، يمتد بين سنتي 2019 و2021.

وأكد وزير الثقافة والاتصال، بحسب بلاغ صادر عن الوزارة، خلال زيارة استطلاعية قام بها أمس السبت رفقة الفيدرالية المغربية لناشري الصحف لموقع ليكسوس الأثري، للوقوف على أهم المنجزات المرتبطة بتثمين وتأهيل هذا الموقع،  أن “مشروع التثمين الجديد يتضمن أعمال الصيانة والترميم بتكلفة تبلغ 6 ملايين و750 ألف درهم، والتهيئة والتجهيز بتكلفة 4 ملايين و600 ألف درهم، والأبحاث الأثرية والتكوين بمبلغ 2 مليون و220 ألف درهم، والترويج بتكلفة تقدر بمليون و50 ألف درهم”.

وأضاف الأعرج أن “الوزارة تسعى إلى جعل ليكسوس مركزا للبحث العلمي وقبلة لبرامج الأبحاث الأثرية والأركيولوجية”، كما تسعى إلى “الترويج له كوجهة سياحية ثقافية إقليمية ووطنية، عبر العمل على تسجيله على قائمة التراث العالمي. وتعتزم الوزارة “إطلاق ورش وطني رائد ونموذجي يهدف إلى تهيئة وتثمين جميع المواقع الأثرية بالمملكة، وجعلها محطة جذب واستقطاب تساهم في تحقيق تنمية ثقافية واقتصادية مستدامة محليا وجهويا”.

وأبرز البلاغ أن المسؤول الحكومي “أعرب عن اعتزازه بالقيمة التاريخية والمجالية الاستثنائية لهذا الموقع، الذي حظي، منذ افتتاحه الرسمي، باهتمام وتتبع بالغين فاقا حدود المملكة، اعتبارا لكونه أقدم حاضرة في المغرب، امتدت ل22 قرنا من التاريخ، وأحد أنشط المراكز الحضرية على مستوى البحر الأبيض المتوسط، مما يجعله نموذجا حيا لعراقة التراث الوطني التليد”.

ويحتل موقع ليكسوس من حيث موقعه وآثاره مكانة متميزة في المشهد الأثري القديم، إذ يجسد آثار مدينة ليكسوس المشهورة والتي أسست في القرن الثامن قبل الميلاد بحيث تعد من أعرق الحواضر بغرب البحر الأبيض المتوسط وقد امتد تعميرها فضلا عن ذلك على فترة طويلة تناهز اثنين وعشرين قرنا حيث انتقلت خلالها من مدينة مورية مستقلة (القرن 8 قبل الميلاد -40 م) إلى مستوطنة رومانية ثرية (40 م – بداية القرن الخامس ميلادي) ثم إلى مدينة إسلامية باسم “تشميس” (القرن 8- القرن 14 م)، ويعكس تراث موقع ليكسوس ما تميز به المغرب عبر تاريخه القديم من تلاقح الثقافات والحضارات الدولية المتعددة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

“تحدي تقلب بومزوي”.. سكان إقامة يجرّون الكوميدي رشيد رفيق إلى المحكمة بسبب اقتحامه ملكيتهم الخاصة

خلف مقطع فيديو للكوميدي رشيد رفيق، تم تداوله على صفحات التواصل الاجتماعي، استهجانا واسعا م…