كشفت أسرة شابة كانت تبلغ قيد حياتها22 سنة، عن معطيات صادمة تتعلق بملابسات وفاتها في منزل طليقها حديث العهد بمغادرة السجن، وذلك نتيجة حصص تعذيب استمرت لأيام مع الاحتجاز، وانتهت بممارسة الكلاب الجنس عليها، بعد أن أدخل أصحابه إلى بيته   لكي يمارسوا الجنس عليها بدورهم، قبل أن يتم نقلها إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي ابن الخطيب بفاس، حيث لفظت أنفاسها الأخيرة من شدة الإصابات.

وأضافت “الأخبار” في عدد نهاية الأسبوع، أن والدة الشابة التي تركت رضيعا لا يتجاوز عمره 6 أشهر، أنها وجدت ابنتها عارية من كل ملابسها، وفِي وضعية اعتداء بشع والدماء تسيل من كل أطرافها، وجسدها معرض في أجزاء منه للتشويه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

العثماني ينفي وجود “البلوكاج”.. “التعديل الحكومي ندبره بطريقة مناسبة”

نفى سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، وجود “بلوكاج” في مسار التعديل الحكومي ال…