فارقت طفلة لا يتجاوز عمرها ثلاث سنوات الحياة، فجر يوم أمس الإثنين بالمستشفى الجامعي محمد السادس بمدينة مراكش، متأثرة بلدغة عقرب تعرضت لها يوم السبت المنصرم عندما كانت تتواجد بمعية أفراد أسرتها بمنزل كان يحتضن حفل زفاف يوجد بدوار “تخروبين” بجماعة رحالة التابعة لإقليم شيشاوة.

وحسب مصادر محلية، فإن الهالكة أصيبت بلسعتي عقرب، داخل إحدى غرف المنزل المذكور، يوم السبت المنصرم، فجرى نقلها على وجه السرعة إلى مستعجلات المستشفى المحلي بشيشاوة، ومنه صوب المركز الاستشفائي الأم والطفل بمراكش، بسبب غياب الأمصال المضادة للسعات العقارب بمستشفى شيشاوة.
وأكدت مصادر متطابقة أن الطفلة لفظت أنفاسها الأخيرة بقسم الإنعاش بمستشفى محمد السادس بمراكش، وسط صدمة وحزن أفراد عائلتها، وهو الحادث الذي حوَّل مظاهر الفرح إلى مأثم.
ارتباطا بالموضوع ذاته، وفي وقت تحصد فيه لدغات العقارب أرواح المواطنين المغاربة بسبب غياب الأمصال في المركبات الصحية، اكتفت وزارة الصحة بتوجيه المواطنين إلى ارتداء أحذية مغلقة وأخذ الاحتياطات قبل لمس الأحجار والخشب، وإزالة الأعشاب من أمام المنازل، وإغلاق تشققات الجدران.
وانبرت وزارة الصحة خلال نهاية الأسبوع الماضي، بمناسبة الحملة الجهوية لمكافحة لسعات العقارب، إلى تحسيس المواطنين خصوصا قاطني المناطق النائية والقروية، بالعمل بالتعليمات والإرشادات التي تنص عليها استراتيجية الوزارة بهذا الشأن، لافتة الانتباه إلى أن 30 ألف حالة إصابة سنويا بلدغات العقارب تُخلف 50 وفاة، جلهم أطفال دون 15 سنة.
التعليقات على في حين تكتفي وزارة الصحة بنصح المواطنين بلبس أحذية مغلقة.. لدغة عقرب تودي بحياة طفلة وتُحول عرسا بشيشاوة إلى مأثم مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

بعد تدخل السلطة.. مستخدمو “خيرية البرنوصي” يرفعون إضرابهم وينتظرون الوفاء بالوعود

عقب مرور حوالي خمسة أيام على دخولهم في إضراب عن العمل مصحوبا باعتصام، أعلن المكتب النقابي …