تسببت التهاطلات المطرية القوية التي شهدتها جبال جماعة أيت حدو يوسف التابعة إقليم شيشاوة، أمس الخميس، بخسائر مادية عى مستوى الطريق الرابطة بين مركز الجماعة ودوار تاركا أوفلا، وكادت أن تنهي حياة رئيس الجماعة، الحسين بنهمو، بعدما جرفت السيول المائية القوية السيارة التي كان على متنها، بالإضافة إلى سيارة رئيس لجنة الشؤون المالية والبرمجة الذي كان رفقة أعضاء المجلس.
وتدخلت ساكنة دوار أيت زملال لتتمكن من إنقاذ رئيس الجماعة بالإضافة إلى باقي الأعضاء، الذين كانوا في طريق مغادرتهم لمقر الجماعة، بعد انتهائهم من اجتماع لجنة المالية، ليفاجؤوا بقوة السيول على مستوى المقطع الطرقي الرابط بين دوار أكرسافن ودوار سيدي لحسن أوتقي.
وتسببت قوة الأمطار المتهاطلة، في عزل عدد من منازل ساكنة جماعة أيت حدو يوسف، كما لازالت هذه الطريق تعرف تعثرا في إنجاز مشروع إعادة تهيئتها الشيء الذي استنكرته الساكنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بعد رفع أطول اعتصام في تاريخ المغرب الحديث.. السلطات تهدم ما تبقى من معتصم “ألبان”

قامت السلطات المحلية بجماعة إميضر، التابعة لإقليم تنغير، بهدم ما تبقى من معتصم حركة “…