ياسين المنصوري “يتوه” في شوارع البيضاء بحثا عن قاعة ثريا السقاط

علم موقع “الأول” أن ياسين المنصوري المدير العام لمديرية الدراسات والمستندات المعروفة اختصارا بـ”لادجيد”، وجد صعوبة كبيرة ليلة أمس الجمعة، في العثور على قاعة ثريا السقاط بالدار البيضاء، التي احتضنت أربعينية القايد البشير بن التهامي لحمر، الذي وافته المنية يوم 4 يوليوز المنصرم.

وقد اضطر ياسين المنصوري إلى ترك سيارته بعيدا والبحث عن القاعة التي لم يجدها إلا بعد مضي وقت ليس بالقصير.

و قد عرفت أربعينية القايد البشير، توجيه ابنته لكلمة شكر حارة لياسين المنصوري، على ما قدمه من مساعدات للمرحوم وعائلته أثناء فترة مرضه وقبل وفاته.

يذكر أن القايد البشير كان قد عين بعد الاستقلال، قائدا في منطقة ابي الجعد، مسقط رأس ياسين المنصوري، حيث جمعت بينه وبين والد المنصوري علاقة وطيدة، كما كان القايد البشير يعطف على الزاوية الشرقاوية التي تنتسب لها عائلة ياسين المنصوري، وهو ما جعل هذا الأخير يحفظ له الود.