“ضمير” الوديع تتحول إلى ناطق باسم غولن بالمغرب لـ”سلخ” العدالة والتنمية

بمنطق “طاحت الصمعة علقو الحجام” الذي اعتادت أن تنتقد وفقه حزب العدالة والتنمية (المغربي)، خرجت حركة “ضمير” التي يرأسها صلاح الوديع، لمهاجمة قرار الرئيس التركي إغلاق مدارس خصمه غولن بالمغرب، دون أن تنسى “سلخ” العدالة والتنمية، الذي طالما قال أمينه العام، رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، إن قرارات من هذا الحجم، تقع خارج سلطاته.

وقالت “ضمير” في بيان توصل “الأول” بنسخة منه “تستنكر حركة ضمير كذلك دعوة رئيس الحكومة التركي إردوغان المغربَ إلى إغلاق مدارس خصمه السياسي فتح الله غولن المتواجدة بالمغرب، حيث تعتبر ذلك مسا غير مقبول بسيادة المغرب واستقلاله”.

مضيفة “وفي هذا الإطار تدعو الحركة المسئول التركي وحزبه إلى سحب دعوته تلك وعدم الخلط بين الدولة المغربية ذات سيادة وبين تواجد حزب العدالة والتنمية الإسلامية في الحكومة”.