الأمم المتحدة: هذا ما قصده بان كيمون بكلمة “احتلال” الصحراء”

قال مركز أنباء الأمم المتحدة، أمس الخميس، نقلا عن المتحدث باسم الأمم المتحدة، إن استخدام الأمين العام لكلمة (احتلال) أثناء حديثه عن الصحراء الغربية خلال زيارته قبل أيام، يتعلق بعدم قدرة اللاجئين الصحراويين على العودة إلى ديارهم تحت ظروف تتضمن التدابير المـُرضية للحكم التي يتمكن في ظلها جميع الصحراويين من التعبير عن رغباتهم بحرية.

وردا على أسئلة الصحفيين حول تصريح صادر عن وزارة الخارجية المغربية ذكر المتحدث أن وضع الصحراء الغربية، وهي إقليم غير متمتع بالحكم الذاتي، لم يتقرر بعد. وقال إن جميع الدول الأعضاء بالأمم المتحدة، بما فيها المغرب، توافق على ذلك في القرارات السنوية الصادرة عن الجمعية العامة بدون تصويت.

وأشار المتحدث إلى أن مجلس الأمن الدولي دعا الأمم المتحدة إلى تيسير إجراء مفاوضات تهدف إلى التوصل لحل سياسي مقبول من الطرفين، يوفر لشعب الصحراء الغربية تقرير المصير.

وقال المتحدث إن الأمين العام شهد خلال زيارته يوم السبت، وضعا صعبا في مخيم للاجئين الصحراويين نجم عن عقود من العيش بدون أمل في أقسى الظروف.

وشدد الأمين العام على أن اللاجئين الصحراويين يستحقون مستقبلا أفضل. وجدد بان كي مون دعوته لإجراء مفاوضات حقيقية بحسن نية وبدون شروط مسبقة.

وقال إن الهدف من إجراء تلك المفاوضات بروح أكثر إيجابية هو إعطاء الأمل لأولئك الناس وتمكينهم من العودة إلى ديارهم.

ومرة أخرى دعا أمين عام الأمم المتحدة الطرفين إلى الانخراط بجدية في المفاوضات.