‫الرئيسية‬ رئيسية معزوز يدعو بنشماش إلى القطع مع الرداءة والجهل السياسي والتموقع الانتفاعي
رئيسية - كُتاب الأول - 31 مايو، 2018

معزوز يدعو بنشماش إلى القطع مع الرداءة والجهل السياسي والتموقع الانتفاعي

الأصالة والمعاصرة.. رهانات التغيير والقطع مع الرداءة

محمد المعزوز

وضعت الدورة الأخيرة للمجلس الوطني، بانتخابها أمينا عاما جديدا عن طريق الإقتراع السري، مسارا جديدا لحزب الأصالة والمعاصرة يوثقه هاجس العودة إلى منابع التأسيس والقطع الصارم مع كثير من الأمراض التي كادت أن تتحول إلى “غانغرينا” فتاكة بمشروع الحزب.
لذلك يعتبر انتخاب الأخ حكيم بنشماش، وفق مشروع برنامج عمل عرضه على أنظار المجلس الوطني، من بين شباب مرشحين أكفاء حاملين لتصورات جريئة بخصوص المستقبل، فرصة ثمينة لإعادة الثقة في فكرة المشروع لدى مختلف أجيال الحزب، ومحطة للسؤال والمراجعة لتقوية الذات الحزبية “البامية” وتمنيعها من الشعبوبية والارتجال والاستكانة السياسية، والعمل الجدي على إعاد النظر في مفهوم القيادة والمسؤولية بما يتلاءم مع التمثلات الاجتماعية الجديدة لمضمون العلاقة ما بين الفاعل “الحزبي الميدانيي” والمجتمع الذي يبحث عن نموذج سياسي للتنمية والخلاص من معاناته المركبة.
هناك اتفاق شبه مطلق، على أن الحزبية والسياسة في بلادنا قد أصيبتا في مقتلهما وأصبحتا نشازا أو لحظة منفصلة عن الوقائع الذي أصبح من صنع فاعلين آخرين لا ينحدرون من أحزاب سياسية، ولا من جمعيات مدنية، ولا من نخبة المثقفين، وإنما هم فاعلون بأسماء متعددة وبوجوه مختلفة، ينحدرون من إرادات جماعية تزداد كل يوم صلابة وثقة في الرفض المشترك ثم الاحتجاج العام. الجديد في هذه الإرادات أنها استطاعت أن تكتسب وعيا اجتماعيا دقيقا بالتفاوتات الاجتماعية، وبالفوارق الاقتصادية الصادمة ،وبالميز الترابي والإنساني ،وبلا جدوى الحزبية والسياسة المنظمة، وبارتقاء الرداءة في كل شيء. هذه الإرادات، وللأسف الشديد، هي التي أصبحت تصنع السياسة و تضبط إيقاعاتها وتحولاتها . هي التي أصبحت توجه أفراد المجتمع وتصنع خياراتهم، أو بالأحرى هي التي أصبحت تصنع المواقف وتبعثر أوراق المؤسسات، سواء أكانت مؤسسات الوساطة أو المؤسسات الرسمية. يعني أننا أمام واقع مختلف، لم تعد فيه فكرة “الحزب المؤطر ” والمؤثر، بذي جدوى، بل تحول فيه المكون الحزبي إلى ببغاء يردد ما وقع من أحداث، يندد ويشجب ويعلق، ثم يصمت وينكفئ ،تماما كما وقع له أمام أحداث الحسيمة وجرادة و ما باتت تصنعه إرادات المجتمع اليوم من مقاطعات لبعض المواد الغدائية، واللائحة مفتوحة . هناك بالتأكيد انقلاب اجتماعي بحس سياسي على المفهوم التقليدي لمعنى الحزب، لأن المجتمع اليوم أصبح يرفض أن يكون مجال استثمار تنتفع به النخب السياسية، لم يعد يُؤْمِن بمؤساسات الوساطة التي لاتشاركه في بناء المصير واستفتائه في صناعة القرارات. المجتمع اليوم، يريد حزبا من طراز جديد لا مكان فيه للرداءة و الجهل، لا مكان فيه للتستر وراء بهرجة التشبيب والجندرة والأطر، التي أفرغت هذه الدلالات النبيلة من محتواها، وخلقت أجواء غريبة من الانتهازية والانتفاع المشين تمسحا، بشكل مراوغ، بأعطاف الحداثة والديمقراطية. الحزب الذي يريده المجتمع اليوم حزب بدلالة “الأفراد المشتركين” المتعاقدين على نجاعة البناء والفعل الجماعي على أساس قاعدة الكفاءة و المعرفة والتواضع والولاء للفكرة.
لقد كان حزب الأصالة والمعاصرة، زمن التأسيس، واعيا بهذه التحديات، لذلك راهن على حزب يمارس السياسة بشكل مغاير، في وضع وطني، سياسي واجتماعي، تحوطه كثير من المخاطر. نجح في كثير من الأوراش ضمن هذا الأفق، وأخفق في أوراش أخرى إلى حد كاد فيه في المرحلة الأخيرة أن يفقد البوصلة، فانتعشت فيه ظواهر غريبة مكنت كثيرا من الطفيليات من أن تنتعش وتتقوى في الخفاء..
بالتأكيد، أن الوضع اليوم، انطلاقا من الوعي بهذه الانحرافات من طرف الأمين العام الجديد الذي تحمل مسؤولية الأمانة العامة، بدون رغبة سابقة فيها، وفطنة بعض قيادات الحزب التي التزمت الصمت في المدة الأخيرة ودفعت في اتجاه التغيير ، ستلتقط هذه التحولات الاجتماعية وستفهمها وستجعل من برنامج العمل الذي أعلن عنه الأمين العام المنتخب مناسبة جديدة لإرجاع حزب الأصالة والمعاصرة إلى سكة التأسيس والتطور المأمول والعمل على إضفاء معن مختلفا لمفهوم الحزب انسجاما مع مطلب المجتمع إلى صيغة جديدة لمؤسسات الوساطة المتشبعة بفكرة القرب والإستشارة والعمل المشترك والبناء معا..
أكبر رهانات الأمين العام الجديد، خلق قطائع حقيقية مع كثير من العادات و الممارسات والمواقف الغريبة عن مرجعيات الحزب، قطائع حقيقية مع الرداءة والجهل السياسي و المعرفي والتموقع الانتفاعي الذي أصبح له عرابوه مركزيا وجهويا. أكبر رهانات الحزب، اليوم، هو أن يتحول إلى ورش سياسي تفاعلي مع دينامية المجتمع برموز سياسية لها مصداقيتها وتأثيراتها الرمزية ، قبل الانتخابية، باعتبارها الصوت العميق القادر وحده على الهمس المزلزل في وجدان العام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

محامي وداد ملحاف: موكلتي “ضحية” للإتجار في البشر من طرف بوعشرين لكن..

انطلقت قبل قليل جلسة أخرى من جلسات محاكمة توفيق بوعشرين مالك يومية “أخبار اليوم̶…