‫الرئيسية‬ رئيسية صاحب “صحيح البخاري نهاية أسطورة”:لم أزر الجزائر في حياتي واتهامي بتسريب الكتاب إليها للتغطية على نجاحه
رئيسية - مجتمع - ‫‫‫‏‫أسبوعين مضت‬

صاحب “صحيح البخاري نهاية أسطورة”:لم أزر الجزائر في حياتي واتهامي بتسريب الكتاب إليها للتغطية على نجاحه

بعد الجدل الذي خلفه خبر سحب كتاب “مسيء للإمام البخاري” من معرض الكتب بالجزائر، أكد رشيد إيلال الباحث المغربي، وصاحب كتاب “صحيح البخاري نهاية أسطورة”، أنه لم يدخل قط ولو مرة في حياته إلى الجزائر، فكيف سيسرب نسخ من كتابه إلى الصالون الدولي للكتاب المقام بالجزائر”.

وأوضح رشيد عبر اتصال هاتفي لـ”الأول”، أن هذا الخبر منافي للحقيقة، والتي تؤكد أن الكتاب دخل بطريقة شرعية إلى الجزائر عبر الشركة التونسية الناشرة، مضيفا أنه بيع منه 250 نسخة في اليومين الأولين، وهو العدد الذي كان مرصودا للمعرض، الشيء الذي أعلن عنه اتحاد الناشرين في اليوم الثالث في ندوة عقدت داخل المعرض، الشيء الذي يؤكد كذب الرواية التي تناقلتها وسائل الإعلام الجزائرية.

وأضاف ذات المتحدث، أن السلطات الجزائرية أرادت أن تغطي على النجاح الذي لاقاه الكتاب داخل المعرض، بعد بيعه ونفاذه في ظرف وجيز، وادعت السلطات عدم علمها بوجود الكتاب بالمعرض، وأن الكاتب قام بتسريب 5 نسخ إلى المعرض، بيعت منها أربع وتم حجز نسخة، وهذا التصرف جاء كي يبرؤو أنفسهم بعد الضجة التي خلقها الكتاب داخل الجزائر.

وأكد المتحدث أنه لم يغادر التراب الوطني منذ أشهر، وأن آخر رحلة له خارج التراب الوطني كانت في اتجاه تونس، وأنه لم يقم قط بالدخول إلى الجزائر، قائلا “ليثبتوا أني قد دخلت إلى الجزائر”.

وجاء هذا بعد أن أعلنت لجنة القراءة المكلفة بمتابعة فعاليات الصالون الدولي للكتاب بالجزائر، أمس الأربعاء، سحب النسخة الوحيدة المتبقية من كتاب “صحيح البخاري، نهاية أسطورة” للباحث المغربي رشيد ايلال بعدما بيعت منه أربع نسخة التي سربها الناشر في حقيبة. كما قامت اللجنة بسحب رواية “حبيبي داعشي” من الجناح التونسي أيضا إلى جانب كتب محمد شحرور التي سحبت من دار الساقي خاصة كتابه “الدين والسلطة – قراءة معاصرة للحاكمية”.

وحري بالذكر أن كتاب “صحيح البخاري نهاية أسطورة” للباحث المغربي رشيد ايلال، كان قد أحدث ضجة كبرى وجدلا في المغرب وخارجه بعد صدور النسخة الأولى، وتعرض صاحبه للتهديد بالقتل وقامت السلطات المغربية بمنع بيع الكتاب بقرار قضائي، كما اقتحم باشا المنارة بمراكش، منزل الكاتب رشيد أيلال، وقام بمنع قناة “الحرة” من تصوير حوار معه، ليصدر الكتاب بعد ذلك في نسخة جديدة عبر دار نشر تونسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الحكومة الفرنسية ترفع بشكل “صاروخي” رسوم التسجيل بالجامعات للطلبة الأجانب

أعلنت الحكومة الفرنسية، اليوم الإثنين، عن قرار الزيادة في رسوم التسجيل للطلبة غير الأروبيي…