علم موقع “الأول”، أن جواد الشامي البرلماني والقيادي في حزب الأصالة والمعاصرة يقود التحضير لعقد المؤتمر الاقليمي للحزب بمكناس، بعيداً عن أغلب أعضاء الامانة العامة المحلية لـ”البام” بمكناس، ومن دون احترام للضوابط التنظيمية التي يحددها القانون الداخلي للحزب، مستغلاً رغبة المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة في عقد المؤتمرات الإقليمية والجهوية بطريقة سريعة على أن لايتجاوز ذلك شهر أكتوبر المقبل.

وأكدت مصادر مطلعة أن الشامي لم يشرك في التحضير للمؤتمر الذي قرر تنظيمه الأحد المقبل، مسؤولين في الحزب بإقليم مكناس ومنهم من يتحمل مسؤوليات تنظيمية لا يمكن تجاوزها مثل “أمين المال محلياً ونائبته، أعضاء الأمانة المحلية، ورئيسة منظمة النساء في الحزب وأخرون من بينهم أعضاء في المجلس الوطني”.

ذات المصادر أشارت إلى أنه “يتمّ الإعداد لعقد المؤتمر من دون تشكيل لجنة تحضيرية ولا انتخاب للمؤتمرين حسب القوانين الجاري بها العمل، فقد عقد البرلماني لقاءً مصغراً حضره مقربون منه، منهم من التحق حديثاً بالحزب بإحدى المدارس الخاصة من أجل التحضير النهائي لعقد المؤتمر الاقليمي الأحد المقبل”.

وبخصوص دور المكتب السياسي، أكدت المصادر أن قيادة الحزب “همُّها عقد المؤتمرات الاقليمية والجهوية قبل نهاية أكتوبر المقبل، وهي تشجع على التسريع في عملية هيكلة الحزب، وبالتالي فإن البرلماني المذكور استغلّ ذلك من أجل عقد المؤتمر الاقليمي بمكناس بهذه الطريقة غير القانونية، كما استغلّ وجود عبد اللطيف وهبي خارج المغرب في مهام حكومية من أجل الانفراد بالقرارات، وتُساعده علاقاته ببعض قيادات الحزب على المستوى الوطني خصوصاً أنه كان عضواً بالمكتب السياسي السابق”.

التعليقات على اتهامات للبرلماني جواد الشامي بمحاولة “السطو” على “البام” بمكناس.. يستعد لعقد مؤتمر إقليمي دون تشكيل لجنة تحضيرية وبعيداً عن مسؤولي الحزب مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

مراجعة مدونة الأسرة.. هل يتكرّر “سيناريو” خطة “إدماج المرأة في التنمية”؟

آشّر خطاب العرش الأخير على الدخول في ورش تعديل مدونة الأسرة في صيغتها الحالية بعد 18 سنة ع…