أكدت وكالة الأنباء الفرنسية، قبل لحظات، أن السلطات الجزائرية قامت بإطلاق كثيف للغاز المسيل للدموع على متظاهرين، بعد وصول الأعداد الغفيرة للمحتجين أمام مقر الحكومة الجزائرية.

وخرج آلاف الجزائريين، اليوم الجمعة، في مظاهرات، ملأت شوارع العاصمة الجزائر، ضد ترشيح الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفلبقة، لولاية رئاسية خامسة، في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتعالت أصوات المنظمات الحقوقية، ومن بينها منظمة العفو الدولية، التي دعت مساء أمس الخميس، قوات الأمن الجزائرية إلى “ضبط النفس” في التعامل مع المتظاهرين، الذين خرجوا وسط حصار أمني مضروب منذ الساعات الأولى من صباح اليوم.

وعرف محيط قصر الرئاسة الجزائرية، والمقار الحكومية والاستراتيجية، وجود تعزيزات أمنية كبيرة، كما تم فرض طوق أمني في مختلف الشوارع الرئيسية تحسبا للمظاهرة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

رئيس جماعة الهرهورة يكشف لـ”الأول” حقيقة “التلاعب في القفف الغذائية” التي بلغت قيمتها حوالي 20 مليون

كشف عبد الرحيم بلعدول، رئيس جماعة الهرهورة بإقليم الصخيرات تمارة، حقيقة ما وقع أمس الخميس،…