كشفت جريدة “ليكونوميست” اليوم عن رقم مخيف يصل إلى 53 مليار درهم، تقول الجريدة إنه يهم حجم الفاتورات المزورة، لتضليل إدارة الضرائب، في السنوات الأخيرة.

فبعد الأطباء، الإدارة العامة للضرائب تستعد للتصعيد مع فئة ضلت بشكل غريب مستبعدة إلى حدود الساعة، ويتعلق الأمر بتجار الجملة.

في هذا القطاع ينشط حوالي 5000 فاعل في أنشطة مختلفة من المواد الغذائية إلى الألبسة، والمعدل المتوسط الذي يدفعه هؤلاء من الضرائب يقدر ب4000 درهم سنويا، وهو رقم يقلّ عن ما يدفعه إطار عالي شهريا في إطار الاقتطاعات من المصدر.

وتقدر إدارة الضرائب حجم التهرب الضريبي أو بالأحرى الغش الضريبي في قطاع تجارة الجملة ب 6 ملايير درهم سنويا.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

اللاعبون المحليون يلقنون درسا لهاليلهوزيدش ولقجع ويتأهلون لنهائيات الشان

تمكن المنتخب الوطني المحلي لكرة القدم من التأهل لنهائيات كأس أفريقيا للاعبين المحلين التي …