استرعت اهتمامي ردود الفعل التي توالت بعد نشر مقالة عنوانها “ماذا بعد وصول ابن مربية الدجاج إلى قيادة البام، حيث استهجن كثيرون من شعب الفايسبوك، اللغة التي استعملها الكاتب، في عنوانه.
ولأن اللغة حمالة صور ورموز، حضرني جدل أكاديمي جميل وممتع، أدركت من خلالهأهمية مادتي السيميوطيقا والسيميولوجية،في علوم الاتصال،ذات درس أكاديمي بجامعة تورينو للدراسات، حينما كان أستاذ المادتين، السيميولوجي الإيطالي”هوغو فولّي” (تلميذ أومبيرتو إكو) يستعرضالجدل العلمي حول اللغة والرمز/ الأيقونة.
هناك من تحفظ، من استنكر ومن ساق أمثلة عن مهنة أمه، أو أبيه مفتخرا بها، للرد عن صيغة اللغة أو”الصورة البلاغية” التي ينطوي عليها عنوان “..ابن مربية الدجاج..”، والذي بدا قدحيا لدى كثيرين، بالنظر إلى العلاقة المتشنجة بين كاتب المقال توفيق بوعشرين مدير نشر يومية أخبار اليوم، وإلياس العماري، الأمين العام الجديد لحزب الأصالة والمعاصرة.
وهنا سأستعين بدرس السيميولوجي “فولي”، للحديث عن “ابن مربية الدجاج”ارتباطا بالمعنى اللغوي وغيره، فانطلاقا من التعريف البسيط للسانيات، كونهاتبحث في كل اللغة والألفاظ، فاللغة المستعملة في العنوان، قد تبدو عادية لقارئ غربي، يرى في المعنى المفترض هو النجاح الاجتماعي لقائد سياسي، ابن مربية دجاج، قادم من الطبقة الفقيرة.
وإذا ما استعملنا منظار السيميولوجيا التي تدرس الحمولةاللغوي وغير اللغوية، بمعنى آخر تجاوز دراسة اللغةالمنطوقةإلى اللغة البصريةفإن “ابنمربيةالدجاج”،ذات حمولة ثقافية، أخذت صورة وتمثلا ذهنيا، ازدرائيا، يفيد احتقار الكاتب لمهنة أم القائد السياسي، وهذه الصورة، تكونت لدى كثيرين حتى أولائك المعارضين لنهج إلياس العمري، إذا ما استحضرنا دائما “العداء” القائم بين القائد السياسي المذكور، والصحفي كاتب المقال.
توصيف “ابن مربية الدجاج”، يبقى حمّال أوجه بين مقصوده اللغوي، البسيط، وكذلك هو أيضا عميقعلى المستوى غيراللغوي، المرتبط بالصورة والإيحاء، لذلك كان طبيعيا أن يحدث كل هذا اللغط بشأن العنوان المذكور، وهنا يحضرني الجدل العلمي الذي أشرت إليه في المقدمة بين السيميوطيقا والسيميولوجيا، أي بين منظرين في هذين العلمين فردينانددوسوسير( صاحب كتابمحاضراتفيعلماللسانيات) الذي يعتبر أن اللسانيات (اللغة) هي جزء من علم السيميولوجيا، وبين رولان بارت (صاحب كتاب عناصرالسيميولوجيا) الذي يرىبأن السيمولوجيا هي جزء، وأن اللسانيات هي الكل.
حديثنا العابر عن الجدلية الثنائية بين اللغة والصورة/ الأيقونة/ الرمز، ارتباطا بتوصيف “ابن مربية الدجاج” وما يحويه من لفظ منطوق وصور دلالية غير لغوية، يحيل على ضرورة معرفة معنى الصورة التي نكونها، وهنا سأستعينباقتباس بتصرفعن كتاب(تصوير الثقافة… مقدمة/ مدخل في الأنتروبولوجية البصرية) لمخرجة الأفلام الوثائقية، الأنتروبولوجية الإيطالية بجامعة تورينو، سيتتشليا بيناتشيني، والتي تتحدث في الفصل الأول من الكتاب عن معنى الصورة، وميكانيزمات صناعتها أو بالأحرى إعادة تركيبها من الواقع إلى تخزينها، وتمثلها الذهني الخاص بالنسبة للفرد أو المجموعة (المجتمع)، حيث تشير الكاتبة إلى أن “الصور، لاتمت بصلة للواقع، وليست نسخة له، بل هي مجموعة رموز، برؤية محددة”، وأن “الانتقائية في الفهم والإدراك البصري تتحدد في المقام الأول على مستوى البعد الثقافي واللاشعور، في عمليات التعاطي مع معنى الصورة والتطبيع معها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

عاجل.. مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019

صادق مجلس النواب في جلسة عمومية، اليوم الجمعة، بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019…