توفي شاب بعدما أضرم النار في نفسه إثر خلاف مع عناصر الشرطة في محافظة القيروان في وسط تونس، حسب ما أفادت عائلته الجمعة.

وقال منصور السالمي، لوكالة فرانس برس، إن ابنه ياسين السالمي البالغ من العمر 22 عاما ويعمل في مجال البناء، أقدم الثلاثاء على إضرام النار في نفسه “بعدما تدخل لفض خلاف بين شخصين آخرين ورجال الشرطة أمام مركز أمني” في منطقة بوحجلة الزراعية الفقيرة.

وتابع الوالد أن عناصر الشرطة هددوه بالتوقيف، موضحا “عندما تدخل ابني قرّر رجال الشرطة توقيفه واحتجاجا على ذلك جلب البنزين وسكب على جسده وأضرم النار”.

وأضاف: “أعلموني صباح أمس (الخميس) بالوفاة في مستشفى الحروق البليغة بتونس العاصمة وسأحتج للمطالبة بحق ابني”.

ومحافظة القيروان من بين المحافظات التي تتصدر التصنيف الوطني للفقر وارتفاع الأمية وحتى الانتحار مع تسجيل 26 حادثة انتحار أو محاولة انتحار من أصل 147 حالة في البلاد خلال العام 2023، في “ظاهرة مثيرة للقلق وتؤثر بشدة على الشباب”، بحسب تقرير منظمة “المنتدى التونسي للحقوق الاجتماعية والاقتصادية” المتخصصة في ملفات الهجرة والاحتجاجات الاجتماعية.

وأضرم الشاب التونسي محمد البوعزيزي النار في نفسه يوم الجمعة 17 ديسمبر 2010 أمام مقر ولاية سيدي بوزيد احتجاجا على مصادرة الشرطة لعربته التي كان يبيع عليها الفواكه والخضر، ليشعل نار الاحتجاجات في المدينة، لتجتاح باقي مدن ومناطق تونس، ووصفه كثيرون بأنه مطلق شرارة ثورات الربيع العربي.

التعليقات على على طريقة البوعزيزي.. وفاة شاب تونسي حرقا في القيروان مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

أبرز ‏توصيات منتخبي الأحرار في اللقاء الوطني لتقديم رؤية الحزب حول الجماعات الترابية والغرف المهنية