بعد 93 عاما من الانتظار، سطع نجم فريق جيرونا في سماء الدوري الإسباني، وتعملق أمام نخبة من أكبر فرق العالم منتزعا صدارة “الليغا”، بثورة إدارية ورؤية فنية جديدة جعلت منه مفاجأة مدوية.

وشكل الفوز الكبير لجيرونا على برشلونة ضمن منافسات المرحلة 16 للدوري الإسباني بنتيجة 4-2، الأحد، مفاجأة مدوية، وزلزالا هز عرش النادي الكتالوني العريق، وسطر تاريخا للفريق المغمور العائد إلى دوري الدرجة الأولى الموسم الماضي.

وبعد 16 مرحلة من الدوري الإسباني، يحافظ جيرونا على الصدارة برصيد 41 نقطة، بفارق نقطتين عن ملاحقه ريال مدريد، بينما يأتي أتلتيكو مدريد ثالثا برصيد 34 نقطة وله مباراة، ثم برشلونة بنفس الرصيد.

ويأتي فوز جيرونا وانتزاع المركز الأول في جدول الترتيب على حساب ريال مدريد، ليكشف عملا كبيرا انطلق قبل 6 سنوات ضمن مشروع كبير لبناء فريق قوي، هدفه يتخطى التمثيل المشرف إلى منافسة الكبار وحتى التتويج بالألقاب.

بدأت رحلة التغيير في جيرونا عام 2017، عندما استحوذت المجموعة ذات الأغلبية الإماراتية “سيتي غروب لكرة القدم” على نسبة تصل إلى حوالي 47 بالمئة منه، ليدخل النادي مرحلة استثمارية جديدة بقيادة إدارية احترافية، حققت العديد من النجاحات مع أندية عالمية كبرى يتقدمها نادي مانشستر سيتي الإنجليزي بطل إنجلترا وأوروبا.

ومنذ اليوم الأول، كشفت “سيتي غروب” عن أهداف طموحة وتغييرات جذرية في العمل الإداري والمالي، لمساعدة النادي على تجاوز الصعوبات التي كان يعيشها، ودخول مرحلة جديدة يحقق خلالها الاستقرار المالي والثبات الإداري، وإعلان استثمارات كبرى على مستوى البنية التحتية للمرافق الرياضية، والاهتمام بالمواهب الصاعدة، وتوفير كل الظروف المواتية للعمل وإعداد فرق قادرة على المنافسة بقوة.

ورصدت الإدارة الجديدة 25 مليون يورو من أجل بناء بنية تحتية جديدة ومتطورة، ومدينة رياضية متكاملة لاستضافة تدريبات الفريق، بتجهيزات متطورة على غرار أكبر الأندية الإسبانية.

وسرعان ما أظهر الفكر الاستثماري الجديد نتائجه بعودة جيرونا إلى دوري الدرجة الأولى الاسباني في الموسم الماضي، وتحقيق المركز العاشر، كما كان للاستراتيجية الناجحة في التعاقدات الدور الكبير في تطور الفريق بشكل عام خلال سوق الانتقالات، وذلك بعد أن تقلص الفارق بين الإيرادات والمصروفات، ففي موسم انتقالات صيف 2022 كان الفارق 14.25 مليون يورو، بينما تراجع في موسم الانتقالات الصيفية الأخير إلى 4.35 مليون يورو.

وإلى جانب العمل الناجح على المستوى الإداري والاستثماري لـ”سيتي غروب”، استفاد جيرونا من بيري غوارديولا، شقيق المدير الفني لمانشستر سيتي بيب غوارديولا، الذي يتولى منصب رئيس مجلس الإدارة، حيث يعد من أفضل الشخصيات في مجال الاستشارات للاعبي كرة القدم، فهو صاحب خبرة كبيرة في هذا المجال.

وكانت أولى النجاحات التعاقد مع المدرب ميغيل سانشيز “ميشيل”، ودعمه بقوة من أجل تخطي تحقيق الأهداف المرجوة، فكان النجاح في العودة إلى الدرجة الأولى ثم تحقيق النتائج الإيجابية الحاصلة حاليا بتصدر الدوري.

وعمل بيري غوراديولا بخبرته على اختيار أفضل الصفقات المميزة لدعم الفريق، إلى جانب التنسيق الواضح مع شقيقه بيب في استعارة عدد من اللاعبين الشباب لدعم صفوف الفريق الإسباني في كل موسم وفق أهداف متفق عليها، الأمر الذي أسهم بشكل كبير في دعم صفوف جيرونا، والانتقال إلى مرحلة فنية متطورة من أجل منافسات الكبار بجدية، والوصول إلى مراتب متقدمة.

يعيش جيرونا منذ 6 سنوات توليفة ناجحة على المستوى الإداري والفني، أسهمت في الارتقاء بالنادي إلى مرحلة متطورة من العمل، حيث أصبح الشقيق الصغير لمانشستر سيتي، ظاهرة كروية ملفتة في إسبانيا وأوروبا بشكل عام، بفضل النتائج الإيجابية، والتطور اللافت في الإداء، وبروز العديد من اللاعبين المميزين، مما يعزز من حظوظه في مقارعة كبار الدوري الإسباني في سباق “الليغا”.

التعليقات على ما هو الدور “السرّي” الذي يلعبه غوارديولا في نجاح فريق جيرونا الاسباني؟ مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

عبد النباوي: الهيئة المكلفة بمراجعة مدونة الأسرة تواصل دراسة التصورات المقدمة في أفق الخروج بمقترحات تكون في مستوى تطلعات المغاربة

أكد محمد عبد النباوي، منسق الهيئة المكلفة بمراجعة مدونة الأسرة، والرئيس المنتدب للمجلس الأ…