وجه فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، سؤالا كتابيا إلى عواطف حيار وزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة، حول وفاة قاصرا يبلغ من العمر 15 سنة  بوحدة صناعية بمنطقة مديونة بالدار البيضاء.

وأكد فريق التقدم والاشتراكية أن “القاصر لقي مصرعه بوحدة صناعية بمنطقة مديونة بالدار البيضاء، بطريقة بشعة، إذ ابتلعته آلة لتلوين وتزيين سروالي “الجينز” أو ما يعرف لدى العامة بـ(ديلافاج)، وحولت جثته إلى أشلاء، ولم تتمكن عناصر الوقاية المدنية من انتشالها إلا بعد ساعات، بعد تفكيك الآلة قطعة قطعة، في مشهد تقشعر له الأبدان”.

وأوضح السؤال أن “هذه الفاجعة ليست الأولى بالمنطقة، إذ سبق شهدت حوادث مماثلة على مدار السنوات الماضية، لقي فيها أطفال وقاصرون مصرعهم”.

وشدد التقدم والاشتراكية أن دستور 2011 نص على حماية حقوق الأطفال والطفلات، بالإضافة إلى النصوص والاتفاقيات التي صادق عليها البرلمان، ثم القانون رقم 19.12 المتعلق بتحديد شروط الشغل والتشغيل للعاملات والعمال المنزليين.

وساءل الفريق البرلماني وزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة عن الإجراءات التي اتخذتها الوزارة أو التي تنوي اتخاذها من أجل التصدي والحد من ظاهرة تشغيل الأطفال التي تعتبر تهديدا حقيقيا للسلامة البدنية والنفسية للقاصرين.

التعليقات على وزيرة التضامن مطلوبة في البرلمان بسبب وفاة قاصر بطريقة “بشعة” داخل معمل للنسيج مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

رئيس مجلس المستشارين يقوم بزيارة عمل للمكسيك من 20 إلى 24 فبراير الجاري

يقوم رئيس مجلس المستشارين، النعم ميارة، خلال الفترة من 20 إلى 24 فبراير الجاري، بزيارة عمل…