يستعد المنتخب الوطني لمواجهة المنتخب البرازيلي وديا، في المباراة التي ستقام على أرضية ملعب “ابن بطوطة” يوم السبت المقبل على الساعة العاشرة ليلا، بعد الانجاز التاريخي الذي قدمه الأسود في مونديال قطر اثر بلوغهم المربع الذهبي بقيادة المدرب الوطني وليد الركراكي.

وفور الإعلان الرسمي عن انطلاق عملية بيع تذاكر المباراة التي ستجمع الأسود براقصي “السامبا” عبر إحدى المنصات الرقمية التي وفرتها الجامعة الملكية لكرة القدم، وجد عشاق الساحرة المستديرة صعوبات كبيرة في اقتناءها بسبب ضعف جودة الخدمة في الموقع الإلكتروني، والإقبال منقطع النظير عليها.

الجماهير المحبة لكرة القدم تفاجأت بعد ذلك بنفاذ التذاكر من الموقع بعد ساعات قليلة من طرحها، وإعادة بيعها عبر منصات مختلفة بأسعار وصفت بـ”الخيالية وغير المعقولة”.

وتراوحت أسعار التذاكر في السوق السوداء بين 400 و5000 درهم، بعدما تراوح السعر الأصلي على الموقع بين 100 و500 درهما، وهو ما خلف استياء وغضبا شديدين في صفوف الجمهور المغربي الذين كان يرغب في حضور المباراة الأولى للمنتخب المغربي بعد الإنجاز التاريخي الذي سجله في قطر.

هذا، وقد تم الترويج لهذه التذاكر بأسعارها المرتفعة في عدد من الصفحات الفايسبوكية والمجموعات الخاصة بالبيع والشراء، في محاولة لاستغلال رغبة العديدين في التواجد داخل الملعب لحضور المقابلة الودية بين المغرب والبرازيل.

وعبر نشطاء الفضاء الأزرق عن استيائهم من انتشار التذاكر في السوق السوداء، حيث علق أحدهم “في الوقت الذي يترقب فيه الشارع الرياضي المغربي ظهور نتائج التحقيق في ما بات يسمى بفضيحة تذاكر مونديال قطر، ظهرت فضيحة أخرى لا تقل شأنا عن سابقتها”.

وأضاف المتحدث ذاته “استحوذت السوق السوداء من جديد على تذاكر تخص مباراة المنتخب الوطني المغربي، لتعيد إلى الأذهان سيناريوهات التلاعب بالتذاكر في كل مناسبة رياضية تخص المنتخب الوطني المغربي ، فمن المسؤول ؟، وهل سيظل الأمر هكذا دون تدخل لوقف هذا النزيف والمغرب مقبل على تنظيم مسابقات قارية كبيرة؟”.

وكتب ناشط آخر “بلادنا بلاد السمسارة والتخلويض، حيث مكاينش المحاسبة والمراقبة.. كيف يعقل أن تذاكر لقاء المغرب ضد البرازيل تباع في السوق السوداء قبل طرحها في الموقع بشكل رسمي؟ تذكرة ديال 100 درهم تباع 500”.

المحتجون طالبوا الجامعة الوصية بضرورة اتخاذ حلول عاجلة تروم التصدي لتجار السوق السوداء الذين يستغلون مثل هذه المناسبات من أجل ابتزاز المغاربة بطرق ملتوية، ووضع قطيعة نهائية مع هذه الظاهرة التي تسيء لصورة المغرب، عبر استلهام تجارب أوروبية ناجحة أثبتت نجاعتها، بدل ترك الحبل على الغارب لتجار السوق السوداء الذين يفرضون قانونهم الخاص على حساب جيوب المغاربة.

هذا وكانت عناصر الأمن، قد أوقفت في وقت سابق شخصين في حالة تلبس، ببيع تذاكر مباراة البرازيل والمغرب في السوق السوداء، وعرفت هذه العملية حجز العشرات من تذاكر المباراة المنتظر أن يحتضنها ملعب ابن بطوطة بطنجة، السبت المقبل.

التعليقات على وصلت لـ5000 درهم.. السوق السوداء تلهب أثمنة تذاكر مباراة المغرب والبرازيل وسخط شعبي يلاحق جامعة “لقجع” مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

أخنوش: مكنتنا المنجزات المرحلية من شرعية الإنجاز وتكسبنا شرعية الاستمرار في استكمال تنزيل ما تبقى من برنامجنا