دعت “جبهة الخلاص الوطني” أكبر الكتل المعارضة في تونس أمس الأحد مختلف الأحزاب والمنظمات الاجتماعية إلى توحيد موقفها من أجل “رحيل” الرئيس قيس سعيّد وتنظيم انتخابات مبكرة، وذلك إثر تسجيل مشاركة ضعيفة في الدورة الثانية للانتخابات النيابية.

وقال رئيس جبهة الخلاص الوطني أحمد نجيب الشابي في مؤتمر صحافي “أطلب من الحركة السياسية والمدنية أن نضع اليد في اليد لكي نحدث التغيير وهو رحيل قيس سعيّد والذهاب إلى انتخابات رئاسية مبكرة”.

وأعلنت الهيئة العليا للانتخابات في تونس أمس الأحد أن نسبة المشاركة في الدورة الثانية للانتخابات النيابية لم تتجاوز 11,3% في استحقاق تعد نسبة المشاركة فيه المقياس الأساسي لنجاح مشروع سعيّد الذي يحتكر السلطات في البلاد منذ العام 2021.

ويرى مراقبون أن بصيص الأمل الوحيد لتجاوز الأزمة السياسية في تونس يتمثل في “مبادرة الإنقاذ” التي أطلقها “الاتحاد العام التونسي للشغل” و”الرابطة التونسية لحقوق الإنسان” و”الهيئة الوطنية للمحامين” و”المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية”، الجمعة من أجل تقديم مقترحات ستعرضها على سعيّد للخروج من الأزمة.

وقال الشابي في هذا الصدد “اتوجه للاتحاد العام التونسي للشغل وعمادة المحامين ورابطة حقوق الإنسان وأقول لهم نحن في مركب واحد والحل يكون في قيادة سياسية جديدة”.

ووصف الشابي الانتخابات البرلمانية الجارية “بالمسخ والفشل الذريع” لسعيّد مضيفا “لن نعترف بها”.

وتابع “نحاول رأب الصدع بين مكونات الطبقة السياسية ونعمل على بناء وحدة الصف”.

ولا تزال المعارضة في تونس منقسمة إلى ثلاث كتل مختلفة التوجّهات، هي “جبهة الخلاص الوطني” التي يتزعّمها حزب النهضة، والحزب الدستوري الحرّ بقيادة عبير موسي التي تدافع عن خيارات نظام بن علي، والأحزاب اليساريّة.

ودأبت أحزاب المعارضة على تنظيم تظاهرات للتنديد بقرارات سعيّد منذ أن أقرّها، ويلاحق القضاء العديد من نشطائها.

التعليقات على “جبهة الخلاص الوطني” في تونس تدعو لتوحيد الموقف من أجل “رحيل” سعيّد مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

ستيفان سيجورني: المغرب يمكنه أن يعتمد على فرنسا للدفاع عن مخطط الحكم الذاتي وسأحرص شخصيا على ذلك