فاروق المهداوي _ الرباط

لم يستسغ عبد الإله بنكيران القيادي في حزب العدالة والتنمية، ماقام به إخوانه في الحزب بخصوص المصادقة على مشروع القانون الإطار المتعلق بمنظومة التربية والتكوين، موجهاً سهام نقده اللاذع لهم، حيث قال في حديثه لموقع “الأول” إنه يتبنى جملةً وتفصيلاً موقف مولاي محمد الخليفة القيادي السابق في حزب الإستقلال، الذي وصف تمرير مشروع القانون بـ”ذبج آمال الأمة”

وقال بنكيران: “أتفق مع ما قاله مولاي محمد خليفة جملة وتفصيلا، وأتمنى أن يقبل توقيع المقال بإسمي واسمه إن سمح”.

وأضاف بنكيران أنه “لايهم الحديث عن ما قام به نواب العدالة والتنمية من انسحاب لحظة التصويت، لأنه أمر ثانوي، الأساسي هو أن القانون قد تم تمريره، ووضعنا أمام الأمر الواقع”.

وكان الوزير السابق والقيادي الاستقلالي، مولاي امحمد الخليفة، قد اعتبر في تصريحات صحفية، أن “حزبا الاستقلال والعدالة والتنمية ذبحا المبادئ وأمل الأمة بامتناعهما عن التصويت بالرفض على مشروع القانون الإطار حول التعليم بلجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب”، مشيرا إلى أن “تمرير المشروع بهذه الطريقة كبوة خطيرة في تاريخ بلادنا الحضاري”.

وأكد الخليفة في ذات التصريح على أن “حزب الاستقلال ذبح فكر مؤسسه علال الفاسي بامتناعه عن التصويت، كما لم يكتفي حزب العدالة والتنمية بذبح المبادئ، بل ذبح آمال الأمة التي أعطته أصواتها، حسب رأيه، مضيفا: “أي كرامة تبقى لرجل السياسة بالمغرب؟ وأي احترام ينشده وهو فاقد لكل معنى الكرامة والاحترام؟”.

تجدر الإشارة إلى أن لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب، قد صادقت أمس الثلاثاء، بالأغلبية على مشروع قانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وسط معارضة نائبين عن فريق العدالة والتنمية، وامتناع الفريق الاستقلالي عن التصويت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

عاجل.. الوكيل العام للملك لدى محكمة الإستئناف بطنجة يعلن إيداع “الفقيه” الذي هتك عرض 6 طفلات بطنجة السجن

أعلن الوكيل العام للملك لدى محكمة الإستئناف بطنجة أنه على إثر تقديم شكايتين بشأن تعرض ست ق…