كشف وائل الأصريحي شقيق محمد الأصريحي المعتقل على خلفية “حراك الريف”، الذي تم تنقيله من السجن المحلي عين السبع “عكاشة” إلى سجن طنجة، عن تفاصيل لقائه بشقيقه اليوم الخميس خلال زيارته بالسجن.

وقال الأصريحي في اتصال مع “الأول”، “لقد تغيرت ملامح شقيقي محمد وخرج علينا خلال الزيارة مرفوقاً بالمعتقل أبقوري براهيم الذي كان يساعده على الوقوف، بينما يحمل سطلاً معه”.

وتابع وائل الأصريحي، “كان يتقيأ الدم في السطل، ويتحدث إلينا بصعوبة.. إن وضعه لا يبشر بالخير خصوصاً وأنه مصر على مواصلة الإضراب عن الطعام حتى النهاية”.

وأضاف شقيق المعتقل الأصريحي، “لقد أخبرنا بأنه يتقيأ الدم من 3 إلى 5 مرات في اليوم، وقامت إدارة السجن بعرضه على طبيب المصحة السجنية الذي وصلت نسبة السكر لديه إلى 0,50، وفقد 11 كيلوغرام من وزنه في 10 أيام الأخيرة”.

وعاد شقيق الأصريحي للتأكيد على أن “عائلات المعتقلين تجد صعوبة كبيرة في الوصول إلى سجن طنجة 2، ولا يمكننا وصوله بالسيارة فكنا مجبرين على تركها في مكان بعيد وقطع نصف كلمتر تقريباً للوصول إلى السجن بسبب الوحل والمياه الموجودة على الطريق”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

وهبي يرد على قرار بنشماش إعفاء المنسقين الجهويين: “قراراتك باطلة قانوناً” وكودار يراسل الداخلية

كشفت مصادر مطلعة لـ”الأول” أن اللجنة التحضيرية لحزب الأصالة والمعاصرة، التي أع…