من جديد، خرج مئات الآلاف من الجزائريين على طول الولايات الجزائرية اليوم الجمعة في تجمعات احتجاجية، مطالبين برحيل رموز النظام الجزائري ورافضين للإجراءات التي أعلن عنها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وشهدت العاصمة الجزائر بالإضافة إلى مدن مثل وهران، تيزي وزو، قسنطينة، تيارت، بالإضافة إلى مختلف المدن الجزائرية مظاهرات شعبية حاشدة شعارها الموحد هو “رحيل النظام ورموزه”.

وبالرغم من الإجراءات التي أعلن عنها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة أولها عدم ترشحه لولاية خامسة، وتأجيله للإنتخابات الرئاسية إلى أجل غير محدد بالإضافة إلى تعيين وزير أول جديد، وكذا الخرجات الإعلامية لرئيس أركان الجيش الجزائري، إلا أن الجزائريين أعلنوا تشبثهم بحراكهم السلمي في الشارع إلى حين تغيير النظام الحالي وتحقيق مطالبهم في “جمهورية ثانية ديمقراطية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

وأخيرا وبعد “بلوكاج” طويل.. قيادات فيدرالية اليسار تتفق على تاريخ إندماجها في حزب يساري واحد

انتقلت قيادات أحزاب فيدرالية اليسار الديمقراطي إلى السرعة القصوى نحو الإندماج في حزب يساري…