وصفت شبيبة حزب التجمع الوطني للأحرار بطنجة الشكاية التي تقدم بها رئيس جماعة طنجة إلى الوكيل العام بمحكمة الاستئناف ضد كل من يوسف أحموت، وعبد الرحيم الوهابي، بعد أحداث الشغب التي عرفتها إحدى دورات المجلس، (وصفت) ب”محاولة الحزب الأغلبي الزج بالقضاء في عملية تصفية حسابات بئيسة مع من يخالفه الرأي، ويتجرأ على انتقاد تدبيره لشؤون المدينة”.

واعتبرت شبيبة الأحرار في بلاغ توصل “الأول” بنسخة منه، أن “الأمر سابقة في تاريخ تدبير شؤون جماعة طنجة، وستبقى الشكاية وصمة عار على جبين الواقفين وراءها”.

وأكدت الشبيبة التجمعية في بلاغها أن عضويها يعبران “بكل وضوح و اعتزاز عن ثقتهما الكاملة في نزاهة واستقلالية القضاء المغربي، ويؤكدان أنهما لن يلجآ إلى أي أسلوب لاستعراض القوة، ومحاولة التأثير على مجرى الشكاية”.

واعتبرت الشكاية “دليل قاطع على حجم التخبط الذي يعيشه الحزب المتحكم في دواليب تدبير جماعة طنجة، وأن الهدف منها هو لجم وفرملة الحركة الاحتجاجية التي تعرفها مدينة طنجة على فشل الحزب الأغلبي وعجزه عن إيجاد الحلول للمشاكل التي تعيشها المدينة، و لعبة مفضوحة لتحويل أنظار الرأي العام الوطني والمحلي عن الحصيلة المخجلة لثلاث سنوات من التدبير، وعن التناقضات الداخلية التي بدأت تخرج للعلن”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

العثماني: تأمين معبر الكركرات يعد محطة مهمة في تاريخ القضية الوطنية لأنه أحدث تحولا نوعيا واستراتيجيا على الأرض وفي الميدان

أبرز رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، اليوم الاثنين بالرباط ، النهضة الشاملة التي تعرفها ا…