أعلن مجموعة من النشطاء الأمازيغ، بمعية ساكنة المناطق التي تتعرض ل”هجمات” الرحل، بسوس نواحي مدينة أكادير، عن خروجهم في مسيرة شعبية بمدينة الدار البيضاء، يوم الأحد المقبل.

ويشتكي الساكنة من “الاستيلاء على مراعي وغابات الأركان في ملكية الساكنة بالقوة على مرأى و مسع السلطات العمومية”، بالإضافة إلى حوادث ضرب واعتداء وصلت إلى موت أحد الساكنة.

وقال مصدر من منظمي المسيرة، ل”الأول” إن “مشاكل الساكنة لم تكن وليدة اليوم بل إن اساليب وسياسة التهجير بدأت منذ سنة 1998 في عهد حكومة التناوب بقيادة عبد الرحمان اليوسفي تحت مراسيم ما يسمى التحديد الإداري، بعدها جاء الدور على الخنزير البري الذي تسبب في تضرار كبيرة اناذاك”.

مضيفا “ثم جاء الرعاة الرحال، القادمين في الاقاليم الصحروية ماشيتهم مكاتفرقش بين الأخظر واليابس بل والكارثة العظمى أن المواجهات ولاو كايكونوا وسط الدواوير بالحجارة والأسلحة البيضاء امام أعين السلطات المحليه دون أن تحرك ساكنا وكما سبق فإن المواجهات سنة 2016 بقبيلة ايت عبد الله كانوا سبب وفاة الحسن الغدايش حيث تضرب بزرواطة فالكتف ديالو ودار عملية نتج عنها بتر اليد بالكامل لكن لم يمر على اجراءه العملية الا وقت وجيز ووافاته المنية”.

وأكد الناشط الأمازيغي على أن ” المنظمات والفعاليات الأمازيغية ونشطاء حقوقيين المدافعين عن الأرض ضد مشروع قانون 113.13 لتنظيم المراعي بسوس لي كاتوجد الحكومة تصادق عليه وتنزلوا ،، هذا القانون هو في صالح جهات معينة لتجريد الساكنة من ممتلكاتها، واعطاء شرعية للرعاة بطريقة غير مباشرة وتحت دريعة قانون لاديمقراطي ولا يخدم مصلحة الساكنة هذ الأمور كلها هي مادفعت بمجموعة من جمعيات امازيغية بمنطقة سوس والرباط والدار البيضاء لتنظيم مسيرة يوم 25 نونبر بالدار البيضاء، ضدا على المراعي ونزع الأراضي ومطالبة السلطات المحليه بالتدخل من أجل حماية المواطنين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

“الأول” ينشر فيديو يوثق لحظة إعلان الموالين لقيادة الاشتراكي الموحد عن رئاسة مؤتمر “حشدت”

توصل “الأول” بفيديو حصري يوثق للحظة الإعلان عن رئاسة المؤتمر الوطني لحركة الشب…