قررت المحكمة أمس الأربعاء في جلسة محاكمة معتقلي “حراك الريف” تأخير الملف إلى خاية جلسة 17 دجنبر المقبل، بعدما تأكدت هيئة الحكم من هويات المعتقلين في جلسة صاخبة تميزت بنقاشات وملاسنات حادة بين المعتقلين ودفاعهم، وقاضي الجلسة.

وقررت المحكمة إسقاط الدعوة القضائية على المعتقلين الذين شملهم العفو الملكي، وهم كل من محمد المحدالي المحكوم بثلاث سنوات نافذة، ومحمد النعيمي (ثلاث سنوات)، وحاكمي أحمد (سنتان)، وهزاط أحمد (سنتان).

بالإضافة إلى فهيم غطاس(سنتان)، ومحمد مكوح(سنتان)، وجواد بلعلي، ومحمد الهاني(ثلاث سنوات)، وبدر الدين بولحجل (سنتان)، والعزيز خالي (سنتان).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

استغراب واستهجان في كوبنهاغن.. ترامب يلغي زيارته للدنمارك لأنها رفضت بيعه جزيرة غرينلاند

عبرت الدنمارك، اليوم الأربعاء، عن “استغرابها” بعد أن ألغى الرئيس الأمريكي دونا…