حصل “الأول” على معطيات حصرية من داخل مكتب الدرسات الأمريكي PWC  و الذي أنجز لصالح الحكومة الدراسة الخاصة حول الساعة الاضافية.

وقال مصدر “الأول”  أن الدراسة كانت في الأصل لصالح وزارة الطاقة والمعادن والماء والبيئة، وان مرتكزات الدراسة انبنت أساسا على استهلاك الطاقة، وأن الحكومة لم يكن في نيتها اعتماد التوقيت الصيفي على طول السنة.

المصدر أوضح أن الدراسة التي أنجزت في تسعة أسابيع وأشرف عليها ثلاثة اشخاص فقط وخلصت الى أن 67 في المائة من العينة المستجوبة ضد الساعة المضافة ، مع حذفها خلال شهر رمضان.

وكان رضا العماني المشرف على مكتب الشركة الامريكية في المغرب قد رفض الجواب على أسئلة تتعلق بتفاصيل الدراسة وخلاصاتها ومخرجاتها مشيرا الى اتفاق مع الحكومة بأن يبقى الأمر سريا.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

رسميا.. تعيين مغربي ابن تنغير مستشارا خاصا لملك هولندا

أعلن القصر الملكي بهولندا، أول أمس الجمعة، رسميا تعيين الشاب المغربي حسن أوتقلا مستشارا شخ…