‫الرئيسية‬ رئيسية مصطفى المنصوري ينافس إلياس العمري على جثة مزياني العالقة في اليونان
رئيسية - مجتمع - 17 فبراير، 2016

مصطفى المنصوري ينافس إلياس العمري على جثة مزياني العالقة في اليونان

أحيت قضية الشاب الناظوري، إلياس مزياني، مصطفى المنصوري، رئيس مجلس النواب الأسبق، الذي غاب عن المشهد السياسي، بعد “الإطاحة” به من رئاسة التجمع الوطني للأحرار. فقد تحدث المنصوري، أمس الثلاثاء، على صفحته بالفايس بوك، عن دوره في استعادة جثمان الشاب مزياني الذي لقي مصرعه بصعقة كهربائية عندما كان يهم باجتياز الحدود اليونانية المقدونية مع لاجئين سوريين.

وقال المنصوري: “أبشركم من هذا المنبر أن قضية الشاب الناظوري إلياس مزياني الذي تعاطف معه الجميع قد وجدت طريقها إلى الحل وأن عائلته الصغيرة والكبيرة ستتوصل بجثمانه في أجل أقصاه يوم الخميس أو الجمعة من بحر هذا الأسبوع. وقد يسر الله أن أساهم من موقعي كبرلماني عن دائرة الناظور وانطلاقا مما توفر لدي من إمكانيات (أن أساهم) في تسريع وثيرة نقل جثمانه إلى مسقط رأسه بـ أزغنغان”.

وجاءت تدوينة المنصوري بعد خرجة إعلامية لإلياس العمري، ظهر فيها كما لو أنه المتدخل الأول لاستعادة جثمان الشاب إلياس مزياني، حيث قدم المنصوري نفسه باعتباره المتدخل الرئيسي في هذه القضية: “اتصلت بوالد الفقيد في مناسبتين الأولى لطلب تزويدي بمعلومات كافية عن الملف حتى يتسنى لي التحرك فيما المرة الثانية لطمأنته بان القضية في طريقها إلى الحل وقد قطعت أشواطا مهمة وأن العائلة ستتوصل بالجثمان في أجل أقصاه الجمعة”.

وفي الوقت الذي روجت فيه وسائل إعلام محلية ووطنية بأن فاعلين مدنيين بالمنطقة اتصلوا بإلياس العمري، بصفته رئيسا لجهة طنجة تطوان الحسيمة، لاستعادة جثمان مزياني، قال المنصوري: “من خلال الحملة التي أطلقها مجموعة من فعاليات المجتمع المدني في الريف وشريحة واسعة من المغاربة المقيمين خارج أرض الوطن والذين طالبوا من شخصي التدخل بصفتي برلماني عن دائرة الناظور فما كان مني إلا أن ربطت الاتصال بكل من وزيري الخارجية والتعاون صلاح الدين مزوار وأنيس بيرو الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج للتدخل في إطار ما يسمح به القانون في هذه القضية الإنسانية بامتياز، وقد أسفرت التحركات بتوفيق الله عن إفراج شبه نهائي عن القضية التي لم تبرح مكانها منذ ثلاثة اشهر”.

وأضاف المنصوري: “حسب المعلومات التي حصلت عليها فإن جثة الفقيد إلياس ستنقل عبر سيارة إسعاف من المستشفى القريب من الحدود اليونانية الذي يحتفظ بجثته و الذي يبعد بـ500 كلم عن العاصمة ثم عبر الطائرة من مطار أثينا إلى مطار شارل دوغول بباريس بعدها إلى مطار محمد الخامس بالدار البيضاء ثم بعد ذلك ينقل جثمانه عبر سيارة إسعاف الى مسقط رأسه بازغنغان حيث سيوارى الثرى”.

وعلم موقع “الأول” أن جثمان إلياس مزياني سيوارى الثرى يوم غد الخميس بمدينة أزغنغان القريبة من الناظور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

عاجل.. مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019

صادق مجلس النواب في جلسة عمومية، اليوم الجمعة، بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019…