تفاصيل تنازل مهاجر ببريطانيا عن الجنسية المغربية بسبب والده وأخته

راسل محمد الحياني، المهاجر المغربي المقيم في بريطانيا، رؤساء الأحزاب والفرق البرلمانية، ورؤساء اللجان البرلمانية ورؤساء الجمعيات الحقوقية، طالبا منهم “التدخل لدى وزارة العدل من اجل تسريع سحب الجنسية المغربية” وذلك احتجاجا على “الظلم” الذي لحق والده وشقيقته، دون أن تنصفهما العدالة وتقتص من الجناة، كما يقول. وهذا نص المراسلة:

“إنني مواطن مغربي  مقيم ببريطانيا و أن والدي محمد الحياني وطنيته  126243H و شقيقتي أمينة الحياني وطنيتها 363378H تعرضا لاعتداء  جسدي شنيع فقدت شقيقتي على اثره سنها الأمامية وعدة كدمات على مستوى الوجه كما تبين الصورة فقد على اثره الوعي في واضحة النهار أمام مرأى الجميع  لكن للأسف الشديد لم ننصف لحد الساعة وأن العدالة أخذت مجرى معاكسا وتدخل المال وبيع شرفنا كما تباع  الأغنام في سوق جمعة اسحيم الذي ننتمي إليه و لقد قمت بإرسال عدة جهات مسؤولة من اجل فتح تحقيق نزيه  لكننا كوننا مغاربة من الدرجة الثانية تم إهمالنا وعدم إنصافنا ومعاناتنا النفسية تزداد سوءا يوما بعد يوم في ظل هذا الظلم  والإهمال وعدم المساواة

لذا و من اجله قررت  أن أتوجه بطلبي  قصد التدخل الفوري  لدى وزارة العدل التي ترفض سحب الجنسية مني في ملف رقم 152 المسلم لها بتاريخ”.