‫الرئيسية‬ بروفايل “قصة حي”.. درب “ليهودي” بالبيضاء لم يسكنه أي يهودي من قبل

“قصة حي”.. درب “ليهودي” بالبيضاء لم يسكنه أي يهودي من قبل

للمدن المغربية تواريخ وحكايات، وُثِّقت عبر الزمن من أناس شهدوها أو توارثوا تفاصيلها، ولكل مدينة قصص يرويها الكبار والصغار ولكن لا نعلم تفاصيلها أو حقيقتها.

“قصة حي” زاوية نحاول من خلالها تسليط الضوء على قصص متوارثة ميزت أحياء مدننا المغربية.

إعداد: أمين مساعد

“درب ليهودي” يقع وسط حي درب السلطان بقلب الدار البيضاء. أول انطباع يعطيه هذا الإسم هو أن الحي “ملاح” من ملاحات (أحياء) اليهود، كالذي الموجود بالمدينة القديمة بالدار البيضاء. وحتى من يعرف شكل الحي وتفاصيله يعتقد أنه قد سمي بهذا الإسم لأن أحد المغاربة اليهود كان يمتلك معظم دوره ومحلاته، لكن الحقيقة غير ذلك.

فهذا الحي يحمل في الأصل اسم «مارتيني أوديل»، ويعود هذا الاسم إلى عائلة بيير أوغست مارتيني، المنعش العقاري الكبير الذي ارتبط اسمه بأحياء الأحباس قرب القصر الملكي أما أوديل فهو اسم أحد أبنائه، الذي اشتغل هو الآخر في عالم العقار بالبيضاء.
وعرف عن أوديل مارتيني، رغم كونه مسيحي فرنسي، رفضه للاستعمار الفرنسي ووقوفه مع المغاربة ضد المعمرين الفرنسيين إبان فترة الحماية.

ولحب الأب بيير أوغست مارتيني والإبن أوديل مارتيني للمغرب وللدار البيضاء على وجه الخصوص، فقد قررا أن يدفنا بالمقبرة المسيحية قرب حي العنق على كورنيش المدينة.

وقد كان الحي بداية يعرف بدرب Odile، قبل أن يحولها النطق والتداول الشعبي إلى “درب ليهودي”، مثلما حول سيدي أبي الليوث إلى سيدي بليوط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الحكومة الفرنسية ترفع بشكل “صاروخي” رسوم التسجيل بالجامعات للطلبة الأجانب

أعلنت الحكومة الفرنسية، اليوم الإثنين، عن قرار الزيادة في رسوم التسجيل للطلبة غير الأروبيي…