مقرب من ولد الرشيد: “زولنا البزولة لقيادي استقلالي فاختلق حكاية “الشركة الإسرائيلية”

بعد الاتهام الذي وجهه له قياديون استقلاليون، عبر موقع “الأول”، بالتعاقد مع شركة “G4″ المعتمدة لدى إسرائيل لحراسة سجونها، واستقدامها لحراسة المؤتمر الوطني القادم لحزب الاستقلال، قال مصدر جد مقرب من محمد ولد الرشيد، نجل حمدي ولد الرشيد، إن الغرض من هذا الاتهام هو أن محمد ولد الرشيد “زول البزولة” لقيادي في اللجنة التنفيذية للحزب اعتاد أن يكلف شركة في ملكيته بأمور تنظيم مؤتمرات الحزب وأنشطته وحراستها.

مضيفا أن محمد ولد الرشيد الذي كلفته اللجنة التحظيرية في آخر اجتماع لها بلجنة تنظيم المؤتمر، قد اختار، تحت إشراف المدير المركزي للحزب حسن الشرقاوي، شركة “G4″ بناءا على سندات طلب (bon de commande) بعدما تنافست ثلاث شركات. مضيفا أن شركة شركة “G4″ هي شركة متعددة الجنسية وتشتغل في كل بلدان العالم، وليس في إسرائيل فحسب. وأنها في المغرب تشتغل وفق قوانين البلد.

وتابع المصدر أن محمد ولد الرشيد اشترط في الشركة التي سيتم تكليفها بحراسة المؤتمر ألا تكون مقربة من أي عضو باللجنة التنفيذية. مضيفا أن الذين اعتدوا على جني أرباح من مؤتمرات الحزب ولقاءاته، كانوا يريدون إبقاء لجنة التنظيم ضمن اللجنة التي يرأسها عبد القادر الكيحل (لجنة قوانين وأنظمة الحزب وتقييم الأداء الحزبي) حتى يستفيذ مرة أخرى القيادي إياه ويمرر الصفقة لشركته الخاصة.

واعتبر المصدر أن الغرض من اتهام محمد ولد الرشيد بالتعاقد مع شركة شركة “G4″ بمبرر أنها تحرس السجون الإسرائيلية، هو التشويش على المؤتمر 17 وصرف نظر المؤتمرين عن الأوراق التي ستناقش في اللجان والقضايا المهمة التي ينتظر أن تطرح على المؤتمر.

 

بدون تعليقات

اترك رد