رأس البقالي مطلوب.. وقيادي استقلالي يصف الجريدة ب”العلم الخراء”

بعد إلغاء المحكمة الدستورية انتخاب البرلماني الاستقلالي عن دائرة سطات، عبد الله أبو فارس، بسبب حوار أجرته معه جريدة “العلم” خلال الحملة المتعلقة بانتخابات 7 أكتوبر، وأرفقته بصورة مع المعني وخلفه صورة للملك، خرج عدد من القياديين الاستقلاليين مطالبين برأس عبد الله البقالي، مدير نشر “العلم”.

ففي مجموعة “واتساب” التي تضم قياديين استقلاليين مناوئين لحميد شباط، الذي يعتبر البقالي من المحسوبين عليه، كتب نورالدين مضيان، رئيس الفريق الاستقلالي بمجلس النواب، يقول: “ما حدث للاخ أبو فارس خطأ جسيم لا يمكن تجاوزه بل يجب ربط المسؤولية بالمحاسبة”.
أما محمد طه، عضو اللجنة المركزية والمجلس الوطني للحزب، فذهب بعيدا حين اعتبر أن “العلم الغراء تحولت إلى العلم الخراء”. متهما عبد الله البقالي وصحافييه بأنهم “يصنعون استجوابات تافهة ويملؤون الصفحات بأي كلام ويتقاضون الملايين ويبيعون 200 نسخة سبحان الله لازين لامجي بكري وفي الاخير تيخرجوا على عباد الله”.

أما بشرى موتو، عضوة المجلس الوطني للحزب، فخرجت “نيشان” للبقالي، وقالت: “إذا كان فعلا الاخ عبدالله البقالي يؤمن بالديمقراطية التي ينادي بها دائما فعليه تقديم استقالته فورا وبعدما تسبب بالضرر لحزبنا العتيد في فقدان مقعد برلماني للحزب والذي يعتبر خطأ جسيما لا يغتفر”.